مسؤول فلسطيني: تعيين السعودية قنصلا لها في القدس يعني رفضها ضم المدينة

اعتبر المستشار السياسي لوزير الخارجية والمغتربين في السلطة الفلسطينية أحمد الديك قرار السعودية تعيين قنصلا عاما لها في القدس بأن له “دلالة تاريخية وهامة بالنسبة للقدس”.

 

واعتبر الديك لـ “قدس برس” أن القرار “يعني رفض السعودية لضم القدس” بحسب تقديره.

 

وأضاف: “السعودية تتعامل مع القدس عاصمة لدولة فلسطين وهي جزء لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

 

وأشار الديك إلى أن السلطة الفلسطينية “رحبت بقرار العاهل السعودي بتعيين سفير لها لدى دولة فلسطين وقنصلا عاما في القدس”.

 

وأضاف: “هذا القرار هو تعبير عن اهتمام السعودية بالقضية الفلسطينية باعتبارها أحد أهم مرتكزات السياسة السعودية الخارجية على المستوى العربي والإسلامي والإقليمي والدولي”.

 

وشدد على أن هذا القرار هو “امتداد لمجمل المواقف السعودية التاريخية والأخوية الصادقة الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني”.

 

واعتبر الديك توقيت هذا القرار “مهم جدا بالنسبة للقضية الفلسطينية وما تتعرض له من محاولات تهميش وتصفية من قبل الحكومة الإسرائيلية اليمينية المتطرفة”.

 

وقال الدبلوماسي الفلسطيني: “تعيين السفير نفسه قنصلا عاما في القدس له دلالة تاريخية وهامة ايضا بالنسبة للقدس يعني رفض العربية السعودية لضم القدس وهي تتعامل مع القدس عاصمة لدولة فلسطين وهي جزء لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة”.

 

وأضاف: “نحن في وزارة الخارجية و المغتربين رحبنا بهذا القرار وأكدنا على استعداد الوزارة للتعاون مع السفير في مهامه الجديدة وسنقدم له كل عون ومساعدة لإنجاحه في القيام بمهامه على أكمل وجه”.

 

وأشار إلى أن القرار السعودي “تأكيد على أن الدولة الفلسطينية قائمة لا محالة، ويجب أن تقوم كجزء مهم من سياستها الخارجية الخاصة بالشرق الأوسط والقضية الفلسطينية”.

 

وشدد الديك على أن الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة لا سيما هذه الحكومة التي “تمعن في إجراءاتها وتدابيرها من أجل تمرير ضم القدس وتهويدها وتهويد مقدساتها وممارسة أبشع أشكال عمليات التطهير العرقي في القدس” .

 

وقال: “الكرة الآن في الملعب الأمريكي والملعب الدولي، وعلى المجتمع الدولي وعلى الإدارة الأمريكية أن تتحمل مسؤولياتها في لجم هذا التهور الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني وعلى الإدارة الأمريكية أن تتخذ المزيد من الخطوات والإجراءات بما ينهي الاحتلال ويؤدي إلى قيام وتجديد الدولة الفلسطينية تطبيقا لما تدعيه الإدارة الأمريكية عندما تعلن أنها تتمسك بحل الدولتين”.

 

وحول أهمية هذا القرار بالنسبة للمواطن الفلسطيني وتسهيل معاملاته قال الديك: “ثمة قضايا عديدة وكثيرة تتعلق بالاهتمام المشترك بين البلدين الشقيقين دولة فلسطين والمملكة العربية السعودية”.

 

وقررت السعودية تعيين سفير “مفوض فوق العادة” غير مقيم لدى فلسطين، إذ تسلم مستشار رئيس السلطة الفلسطينية للشؤون الدبلوماسية، مجدي الخالدي، نسخة من أوراق اعتماده.

 

واختارت السعودية لهذا المنصب، نايف السديري، سفيرا مفوضا للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وقنصلا عاما للمملكة في القدس المحتلة.

 

Source: Quds Press International News Agency

Back To Top