“حماس” تزف شهيدها “القسامي” ضراغمة والشهيد شحماوي وتؤكد أن المقاومة بالضفة مستمرة

 زفت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، شهيدها “القسامي” عمر ضراغمة، كما زفت الشهيد محمد شحماوي، واللذين ارتقيا خلال مواجهات مع الاحتلال في مدينة طوباس ومخيم “الفارعة” شمالي الضفة الغربية، فجر اليوم الجمعة.

وقالت الحركة، في تصريح صحفي، تلقته “قدس برس”، اليوم الجمعة: “بمزيدٍ من الفخر والاعتزاز، تزفّ حركة المقاومة الإسلاميّة “حماس”، إلى جماهير شعبنا المجاهد وأمتنا العربية والإسلاميّة الشهداء الأبطال: شهيدها القساميّ المجاهد المطارد: “محمد رسول” عمر دراغمة – طوباس، نجل الشهيد القائد المجاهد عمر دراغمة الذي ارتقى داخل سجون الاحتلال في بداية معركة طوفان الأقصى. والشهيد المجاهد محمد عصام شحماوي – مخيّم الفارعة والذين ارتقوا فجر اليوم خلال المواجهات البطوليّة في منطقتي طوباس والفارعة شمال الضفّة المحتلّة”.

وأضافت: إننا “إذ ننعى شهداءنا الأبطال ونعزّي عائلاتهم المجاهدة لنؤكّد أن المقاومة الباسلة في الضفّة المحتلّة ستتواصل وتتصاعد وتزداد حضوراً وتأثيراً، وأن دماء شهداء شعبنا في الضفة وغزة وكل ربوع فلسطين ستكون الوقود الذي سيحرق الصهاينة ويحطّم أوهامهم بالبقاء على هذه الأرض المباركة”.

وجددت “حماس” دعوتها لكافّة مجاهدي وأبناء شعبنا “لمواصلة مهاجمة أهداف جيش الاحتلال، وعصابات المستوطنين، والتصدّي لعدوانهم وجرائمهم، والإثخان فيهم بكل الوسائل المتاحة”.

Source: Quds Press International News Agency