بكيرات: الاحتلال يبدأ في التحضير لبناء “الهيكل المزعوم”

أكد نائب مدير عام الأوقاف الإسلامية في القدس (تابعة للأردن)، ناجح بكيرات، أن النفخ في البوق من قبل المستوطنين، هي الشرارة الأولى في ترحيل القدسية الإسلامية عن المسجد الأقصى، وبداية التحضير لبناء الهيكل.

وقال بكيرات في تصريحات صحفية، اليوم الأحد، إن “النفخ في البوق هو إذن ببداية مشروع بناء الهيكل المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى”.

وأكد على أن “المسجد الأقصى لا يقبل القسمة على اثنين، ولا التفاوض، وستبقى القدس هي الحاضرة الثالثة من حواضر العالم الإسلامي، وعاصمة الشعب الفلسطيني”.

وأوضح أن “الأقصى” في مرحلة جديدة وخطيرة جدًا” مبيناً أن النفخ في البوق اليوم؛ قد رافقه منع النساء والرجال من الدخول إلى المسجد، وتحضيرات أمنية خطيرة.

وأضاف: “من المتوقع أن تسمح محكمة الاحتلال، بأمر النفخ في البوق، كما حصل سابقًا عندما أعطت الصلاحيات لإقامة الصلوات والطقوس الأخرى”.

وقال بكيرات: “إن ما جرى اليوم هو اعتداء على عقيدة الأمة، وإذ لم تتحرك هذه الأمة الإسلامية لوقف ما يجري في مسجدنا من اقتحامات وتطورات، فهي قد تنازلت عن مقدساتها ومعتقداتها”.

واقتحم صباح اليوم مئات المستوطنين، باحات الأقصىى، وهم يرتدون “لباس التوبة التوراتي”، وأدوا طقوسا تلمودية، بالقرب من مصلى باب الرحمة، شرقي الأقصى.

وشددت شرطة الاحتلال من إجراءاتها على أبواب المسجد، وأعاقت وصول المصلين إليه ودققت في هوياتهم، كما أخرجت عددًا من الشبان من باحاته.

Source: Quds Press International News Agency