البطش: الاعتقالات السياسية ملف أسود في تاريخ العمل الفلسطيني

أدان عضو المكتب السياسي لحركة “الجهاد الإسلامي” خالد البطش، الاعتقالات السياسية بالضفة الغربية، قائلاً: إنها شكلت ملفا أسودا في تاريخ العمل الفلسطيني، وطعنة سوداء في ظهر المقاومة.

 

جاء ذلك في كلمة للبطش خلال مسيرة جماهيرية بمدينة غزة؛ دعت إليها حركة “الجهاد الإسلامي” رفضا للاعتقالات السياسية.

 

ودعا البطش، رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، لوقف “هذه السياسة العرجاء التي تلحق الضرر بالوحدة، وتضر بالنسيج الاجتماعي”، مشددا على أنه “آن الأوان لوحدة الصف، وتعزيز اللحمة الوطنية في كل ساحات المواجهة مع المشروع الصهيوني”.

 

وقال: “يبدو أن البعض يعلق آمالاً على المجتمع الدولي، وما زال مرتبطا بمسار التسوية، فبدلاً من أن نصف خطوة للأمام، أعادونا خطوات للوراء تحت عنوان الخوف على الشرعية والسيادة، فواصلوا ملف الاعتقال السياسي للمقاومين”.

 

وأضاف البطش: الاعتقالات السياسية للمقاومين خلقت أجواء من التوتر، أسهمت في عدم مشاركة “الجهاد الإسلامي” و”القيادة العامة” و”الصاعقة” في جلسات الأمناء العامين، التي عقدت في القاهرة نهاية تموز/يوليو الماضي.

 

يذكر أن مجموعة “محامون من أجل العدالة” (حقوقية مستقلة) وثقت منذ بداية العام الجاري، أكثر من 300 حالة اعتقال سياسي، في الضفة الغربية، من بينهم طلبة جامعيون، وأسرى محررون، ومقاومون.

 

 

 

Source: Quds Press International News Agency

Back To Top