تظاهر عشرات آلاف الإسرائيليين مساء اليوم الأحد، ضد الحكومة الإسرائيلية ورئيسها بنيامين نتنياهو، والتغييرات القضائية، للأسبوع الـ 37 على التوالي. ومن المقرر أن تبدأ الاحتجاجات عقب انقضاء عيد “رأس السنة العبرية”، بمسيرة في شارع “روتشيلد 16” بتل أبيب (وسط فلسطين المحتلة)، على أن يعقبها نقل المتظاهرين بواسطة حافلات من شارع “كابلان” إلى مطار “بن غوريون”. ونشرت القناة /13/ العبرية، مشاهد من التظاهرات ضد “الإصلاح القضائي” لحكومة نتنياهو، وسط “تل أبيب”. ودعا قادة الاحتجاجات المتظاهرين ضد الإصلاحات القضائية للحضور إلى مطار بن غوريون الليلة؛ من أجل التظاهر ضد إقلاع نتنياهو إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث سيلتقي بالرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الأربعاء المقبل. ومن المزمع أن يبحث بايدن، نتنياهو، خلال لقائهما، “القيم الديمقراطية المشتركة، ورؤية لمنطقة أكثر استقرارا وازدهارا” حسبما ذكر مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض في وقت سابق. وفي 24 تموز/يوليو الماضي، صوّتت “الكنيست” (برلمان الاحتلال) بالقراءتين الثانية والثالثة، على مشروع قانون إلغاء “حجة المعقولية”، ليصبح بذلك قانونا نافذا رغم الاعتراضات الداخلية الواسعة. ومن شأن القانون أن يمنع المحاكم الإسرائيلية بما فيها “المحكمة العليا”، من تطبيق ما يعرف باسم “معيار المعقولية” على القرارات التي يتخذها المسؤولون المنتخبون. وقانون إلغاء حجة المعقولية هو واحد من ثمانية مشاريع قوانين، طرحتها الحكومة الإسرائيلية في إطار خطتها لإضعاف جهاز القضاء. Source: Quds Press International News Agency

تظاهر عشرات آلاف الإسرائيليين مساء اليوم الأحد، ضد الحكومة الإسرائيلية ورئيسها بنيامين نتنياهو، والتغييرات القضائية، للأسبوع الـ 37 على التوالي.

ومن المقرر أن تبدأ الاحتجاجات عقب انقضاء عيد “رأس السنة العبرية”، بمسيرة في شارع “روتشيلد 16” بتل أبيب (وسط فلسطين المحتلة)، على أن يعقبها نقل المتظاهرين بواسطة حافلات من شارع “كابلان” إلى مطار “بن غوريون”.

ونشرت القناة /13/ العبرية، مشاهد من التظاهرات ضد “الإصلاح القضائي” لحكومة نتنياهو، وسط “تل أبيب”.

ودعا قادة الاحتجاجات المتظاهرين ضد الإصلاحات القضائية للحضور إلى مطار بن غوريون الليلة؛ من أجل التظاهر ضد إقلاع نتنياهو إلى الولايات المتحدة الأمريكية، حيث سيلتقي بالرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الأربعاء المقبل.

ومن المزمع أن يبحث بايدن، نتنياهو، خلال لقائهما، “القيم الديمقراطية المشتركة، ورؤية لمنطقة أكثر استقرارا وازدهارا” حسبما ذكر مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض في وقت سابق.

وفي 24 تموز/يوليو الماضي، صوّتت “الكنيست” (برلمان الاحتلال) بالقراءتين الثانية والثالثة، على مشروع قانون إلغاء “حجة المعقولية”، ليصبح بذلك قانونا نافذا رغم الاعتراضات الداخلية الواسعة.

ومن شأن القانون أن يمنع المحاكم الإسرائيلية بما فيها “المحكمة العليا”، من تطبيق ما يعرف باسم “معيار المعقولية” على القرارات التي يتخذها المسؤولون المنتخبون.

وقانون إلغاء حجة المعقولية هو واحد من ثمانية مشاريع قوانين، طرحتها الحكومة الإسرائيلية في إطار خطتها لإضعاف جهاز القضاء.

Source: Quds Press International News Agency