137 قتيلا وأكثر من 5 آلاف مصاب بانفجار بيروت حتى فجر الخميس

أعلن وزير الصحة حمد حسن، أن حصيلة ضحايا انفجار مرفأ بيروت، وصلت حتى فجر الخميس إلى 137 شهيدا ونحو 5 آلاف مصاب.

 

وأوضح الوزير اللبناني، في تصريحات إعلامية، أن “الاتصالات مستمرة مع الدول العربية والأوروبية لتأمين المساعدات الطبية للبنان، ويجري التنسيق لتوحيد اللوائح حسب الاولويات”.

 

ولفت “حسن” إلى أن أولوية الوزارة هي إقامة المستشفيات الميدانية في مناطق العاصمة، مؤكدا أن بعض هذه المستشفيات ستخصص للتعامل مع إصابات “كورونا”.

 

وتوقع “حسن” أن يكون لحالة الطوارئ في بيروت، وعمليات إسعاف الجرحى دور في رفع أعداد الإصابات بالفيروس.

 

والأربعاء، قررت الحكومة اللبنانية إعلان حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين.

 

وبإعلان حالة الطوارئ، تتولى السلطة العسكرية العليا صلاحية المحافظة على الأمن وتوضع تحت تصرفها جميع القوى المسلحة بما فيها قوى الأمن الداخلي والامن العام وامن الدولة والجمارك ورجال القوى المسلحة في الموانئ والمطار وفي وحدات الحراسة المسلحة ومفارزها بما فيها رجال الإطفاء، وتقوم هذه القوى بواجباتها الأساسية وفقا لقوانينها الخاصة وتحت امرة القيادة العسكرية العليا.

 

ولفت محافظ العاصمة اللبنانية بيروت مروان عبود، إلى أن قيمة الأضرار الأولية الناجمة عن انفجار المرفأ، تتجاوز الـ10 مليارات دولار.

 

وقضت العاصمة اللبنانية، الثلاثاء، ليلة دامية جراء وقوع انفجار ضخم في مرفأ بيروت، أوضحت التقديرات الأولية أنه بسبب انفجار أحد مستودعات المرفأ، كان يحوي “موادا شديدة التفجير”.

 

Source: Quds Press International News Agency