‫الأجواء مفتوحة ومستعدة لتحليق الطائرات: انطلاق العروض التجريبية لسباق ريد بُل الجوي 2019 في الدمام خلال يوميّ 21-23 مارس

المملكة العربية السعودية (الدمام) 19 مارس 2019 – للمرة الأولى في تاريخها تستضيف مدينة الدمام العروض التجريبية لسباق ريد بُل الجوي في الفترة من 21 إلى 23 مارس، استعداداً لإقامة البطولة العالمية لسباق ريد بُل الجوي، وسط أجواء مفعمة بالتشويق تُميز منافسات السباقات الجوية. ويشارك اثنان من الطيارين الحاصلين على تصنيف “تشالنجر” لاستعراض مهاراتهما ودقتهما في السباق الذي يحاولان فيه تسجيل أسرع وقت، فيما يستمتع المتفرجون بالتعليق المباشر على مجريات السباق في سماء الدمام وهم يشاهدون الطيارين يحلقون بطائراتهم بسرعة عالية عبر البوابات الهوائية المميزة.

يُشار إلى أن العروض التجريبية من سباق ريد بُل الجوي تُقام بالشراكة مع الهيئة العامة للرياضة، بهدف إعطاء المتفرجين – الذين يُتوقع أن يصل عددهم إلى 20 ألف متفرج – فكرة عن عروض البطولة العالمية لسباق ريد بُل الجوي وخلق حالة من الترقب والتشويق لنهائيات موسم 2019 الذي سيقام في المملكة خلال شهر نوفمبر.

ويتمثل الغرض من إقامة العروض التجريبية في تقديم البطولة العالمية لسباق ريد بُل الجوي واستضافة حدث عالمي على هذا المستوى في أجواء محلية، ما يتيح فرصة نادرة أمام الجمهور للتعرف على سباق ريد بُل الجوي عن كثب. وتتميز تجهيزات العروض التجريبية بوجود مضمار خاص للسباق تشهد سماؤه تحليق الطيارين لاستعراض فنون المناورات الجوية كافةً التي ينفذوها في البطولة. وباستخدام الأبراج الصفراء المملوءة بالهواء والتي يبلغ ارتفاعها 25 مترًا يمكن تمييز مضمار سباق بسيط وذا خطوط مستقيمة يحلق الطيارون في سمائه باستخدام طائرات سباق من نوع Edge 540، بهدف اجتياز ذلك المضمار الجوي في أسرع وقتٍ ممكن، مع الحصول على أقل عدد ممكن من العقوبات. وسيحلق الطيارون خلال العروض التجريبية من سباق ريد بُل الجوي بسرعات تصل إلى 370 كم / ساعة بقوة قوّة عزم تساوي 12 ضعف وزنهم.

لا تفوّتوا فرصة حضور هذا الحدث الاستثنائي على شاطئ بلازا بالواجهة البحرية الشمالية في الدمام والذي يعتبر المكان الأمثل لإقامة هذا السباق؛ بفضل الإطلالة المائية الخلابة، وما يحتويه هذا الموقع الفسيح بمساحة تبلغ 160 ألف متر مربع من مساحات خضراء وأحواض مائية ونوافير ومناطق ترفيهية مظللة للأطفال تقام بها أنشطة يستمتع بها جميع أفراد العائلة. كما يمتاز البلازا بالممشى الذي يصل طوله إلى 1200 متر مربع مع مجموعة واسعة من المرافق اللازمة كي يستمتع المشاهدون بالأجواء الحافلة بالإثارة في سماء البطولة.

 نبذة عن البطولة العالمية لسباق ريد بُل الجوي

البطولة العالمية لسباق ريد بُل الجوي عبارة عن سلسلة من سباقات المحركات الجوية التي تجمع بين السرعة والدقة والمهارة. يتنافس فيها أفضل الطيارين مستخدمين أكثر الطائرات سرعة ونشاطًا وخفة وزنٍ في مواقع مميزة في جوٍ من المنافسة المذهلة فوق سطح الماء وعلى ظهر اليابسة. يتطلب هذا السباق خصائص ممتازة من القدرة على الطيران بسرعة كبيرة وعلى ارتفاعات منخفضة مع المناورات الفائقة؛ ما يجعله حكراً على أكثر الطيارين مهارة في العالم.

مع الطيران على ارتفاع بمجرد أمتار فوق سطح الأرض، ينطلق الطيارون الـ 14 من فئة الماسترز في سباق مع عقارب الساعة وبإمكانهم الوصول إلى سرعة 370 كيلومتراً في الساعة؛ وهذا يتطلب توليفة ممتازة من الدقة والمهارة غير المسبوقة في عالم الطيران. ويجب أن يكون الطيارون في قمة حالتهم البدنية حيث إنهم يتحملون ضغطاً بقوة تصل إلى 12G أثناء تحليقهم في مضمارات السباق المصنوعة من الأبراج المملوءة بالهواء.

تم إطلاق السباق الجوي في عام ٢٠٠٣، ولكنه أصبح بطولة عالمية بشكل رسمي اعتباراً من العام ٢٠٠٥ بعد أن حصل على اعتماد الاتحاد الدولي للملاحة الجوية، وأصبح يضم أكثر من 90 سباقاً تجري على امتداد خمس قارات. وباعتبار البطولة العالمية لسباق ريد بُل الجوي التحدي الأكثر تقدماً وتطوراً في السباقات الجوية على الإطلاق، فلا يحظى بشرف المنافسة فيها سوى كوكبة من صفوة الطيارين في العالم.

ومنذ العام ٢٠١٤ تم إطلاق (كأس تشالنجر)، وهي المسابقة التي تعتبر بوابة عبور للطيارين الموهوبين الشباب في سبيل الحصول على فرصة الدخول إلى فئة “الأساتذة” في البطولة العالمية لسباق ريد بُل الجوي.

لمشاهدة المزيد من المحتوى التحريري، يُرجى زيارة الموقع www.redbullairracenewsroom.com