وفد من “حماس” يلتقي مفتي الجمهورية اللبنانية في دارته

التقى وفد من حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، اليوم الخميس، مفتي الجمهورية اللبنانية الدكتور عبداللطيف دريان.

 

وقالت الحركة، في بيان، تلقت وكالة “قدس برس” نسخة عنه، إن ممثلها في لبنان الدكتور أحمد عبد الهادي التقى “مفتي لبنان”، في دارته بالعاصمة اللبنانية بيروت، بحضور عدد من قيادات الحركة.

 

وأطلع “عبدالهادي”، وفق البيان، مفتي الجمهورية اللبنانية على آخر تطورات القضية الفلسطينية وأوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

 

وأشار “عبد الهادي”، إلى أن الشعب الفلسطيني يتعرض في هذه الأيام لأقسى المؤامرات التي تستهدف وجوده وأرضه، من خلال صفقة القرن الأمريكية، وما نتج عنها من إعلان الاحتلال الصهيوني ضم الضفة الغربية.

 

واعتبر ممثل “حماس” في لبنان، أنّ هذه المخططات هي عدوان على الشعب الفلسطيني، وأنّ المقاومة الفلسطينية قادرة على التصدي لها وإفشالها، وطالب علماء ومشايخ الأمة بالتحرك لنصرة القضية الفلسطينية؛ لما لهم من دور كبير في تحريك الجماهير العربية والإسلامية للدفاع عن القضية الفلسطينية.

 

وأكد “عبدالهادي” حرصه على أمن المخيمات واستقرارها، وتجنيبها آتون التجاذبات الداخلية، وأنها لن  تكون صندوق بريد لأحد، مشيراً إلى الأوضاع الاجتماعية الصعبة التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون في المخيمات، والتي تتطلب جهوداً كبيرة من أجل التخفيف من المعاناة وتعزيز صمودهم إلى حين العودة.

 

كما نقل “عبد الهادي” تحيات قيادة “حماس” بشخص رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، شاكراً المفتي على جهوده الكبيرة الداعمة للقضية الفلسطينية.

 

بدوره رحّب المفتي اللبناني بوفد “حماس”، ناقلاً تحياته إلى قيادة الحركة، مؤكّداً وقوفه الدائم والمستمر إلى جانب شعب فلسطين وقضاياه، وخصوصاً قضية القدس والأسرى واللاجئين، وشدد على رفضه القاطع لمشروع ضم الضفة الغربية.

 

ودعا “دريان” إلى تكوين موقف إسلامي رافض لهذا المشروع، واحتضان عربي وإسلامي للقضية الفلسطينية.

 

كما أشاد مفتي الجمهورية اللبنانية، بالدور والجهد الفلسطيني الكبير في تحقيق الأمن والاستقرار في المخيمات، داعياً إلى الاستمرار في تحييد المخيّمات عن الدخول في أي تجاذبات أو صراعات داخلية.

 

Source: Quds Press International News Agency