“هيئة الأسرى”: ظروف صعبة تعيشها الأسيرتان حمادة وحشيمة بـ”عزل الجلمة”

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأحد، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، تواصل عزل الأسيرتان فدوى حمادة وجيهان حشيمة، في عزل “سجن الجلمة”، بظروف قاسية ومقلقة.

 

وقالت “الهيئة” في بيان، إن الأسيرتان حمادة وحشيمة تقبعان بغرفة عزل بظروف قاسية وصعبة للغاية، بها 3 كاميرات مراقبة ومغلقة بدون أدوات كهربائية ومقطوعات عن العالم الخارجي.

 

وأوضحت “الهيئة”: “الغرفة صغيرة وهناك مرحاض بجانب الدش يفصله باب صغير بطول حوالي نصف متر ومرتفع عن الأرض حوالي 30 سم”.

 

ونقلت “الهيئة” عن الأسيرتين: “منذ نقلنا لى عزل الجلمة ونحن بالملابس نفسها، لم يحضروا لنا أغراضنا، وأعطونا فقط (بلوزة) لكل واحدة ومعجون أسنان مع فرشاة أسنان بالية ومكسورة، وحين نخرج للقاء المحامي يخرجونا ونحن مقيدتا الأرجل، ويخرجوننا من دون أن يلبسونا الكمامات، ولغاية اللحظة ومنذ أشهر ونحن ممنوعتان من زيارة الأهل”.

 

ويعاني الأسرى في سجون الاحتلال من جملة انتهاكات إسرائيلية بحقها، في مقدمتها الإهمال الطبي المتعمد الذي أزهق أرواح 222 أسيرا منذ العام 1967.

 

وتعتقل سلطات الاحتلال نحو 5 آلاف أسير فلسطيني، موزعين على قرابة الـ 23 مركز تحقيق وتوقيف وسجن، بينهم 180طفلا و43 معتقلة و500 معتقل إداري (معتقلون بلا تهمة) و1800 مريض بينهم 700 بحاجة لتدخل طبي عاجل.

 

Source: Quds Press International News Agency