“هيئة الأسرى” تطالب بتمكين ذوي أسرى غزة من زيارة أبنائهم

طالبت “هيئة شؤون الأسرى والمحررين”، المجتمع الدولي للضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي، لتمكين ذوي الأسرى في قطاع غزة من زيارة أبنائهم في ظل جائحة “كورونا”.

 

جاء ذلك في بيان صحفي، صادر عن رئيس وحدة الدراسات والتوثيق بالهيئة، عبد الناصر فروانة، اليوم الثلاثاء، وتلقت “قدس برس” نسخة عنه.

 

ودعا فروانة، الجهات المعنية بالأسرى وحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، إلى اللجوء لأدوات الضغط للتأثير على سلطات الاحتلال، بما يضمن توفير الحماية للأسرى والمعتقلين الفلسطينيين.

 

كما دعا للضغط على سلطات الاحتلال لاتخاذ اجراءات الوقاية وتدابير السلامة بما يحمي الأسرى والأسيرات من خطر الفايروس وخاصة الفئات الأكثر عرضة للإصابة مثل المرضى وكبار السجن.

 

وقال: “إن إرسال وفد طبي دولي محايد إلى السجون الإسرائيلية. بات مطلبا عاجلا، فيما توفير الحماية الإنسانية والقانونية للأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال أضحى ضرورة ملحة، وقد آن الأوان للتحرك الجاد والفاعل لتحقيق ذلك، وهذه مسؤولية جماعية”.

 

​و في 12 تموز/يوليو الجاري، أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إصابة المعتقل كمال أبو وعر (46 عاما)، المريض بسرطان الحنجرة، بـ “كورونا”، كما أعلنت أمس الاثنين، إصابة الأسير عبد الله شراكة من مخيم “الجلزون” للاجئين شمال مدينة رام الله، بالفيروس.

 

ويعاني الأسرى في سجون الاحتلال من جملة انتهاكات إسرائيلية بحقها، في مقدمتها الإهمال الطبي المتعمد الذي أزهق أرواح 222 منذ العام 1967.

 

وتعتقل سلطات الاحتلال نحو 5 آلاف أسير فلسطيني، موزعين على قرابة الـ 23 مركز تحقيق وتوقيف وسجن، بينهم 180طفلا و43 معتقلة و500 معتقل إداري (معتقلون بلا تهمة) و1800 مريض بينهم 700 بحاجة لتدخل طبي عاجل.

 

Source: Quds Press International News Agency