هنية يستقبل “أنصار الله” و”الحركة الإسلامية المجاهدة” في بيروت

استقبل رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية، اليوم الأحد، وفدين من حركة “أنصار الله”، و”الحركة الإسلامية المجاهدة”، في بيروت.

 

وترأس وفد أنصار الله نائب الأمين العام للحركة الحاج ماهر عويد، وترأس وفد الحركة الإسلامية رئيسها الشيخ جمال خطاب.

 

وأكد المجتمعون خلال اللقاءين أهمية التنسيق بين هذه الأطر لما فيه مصلحة واستقرار المجتمع الفلسطيني، وفق بيان حركة “حماس”.

 

وعدّ المجتمعون أن الاستقرار الذي تشهده المخيمات الفلسطينية يحمل عدة إشارات مهمة؛ منها أن هذه المخيمات لن تكون عنصر تخريب على الأراضي اللبنانية، وأن الفلسطينيين لن يكونوا مساهمين بتوتير داخل الأراضي اللبنانية، كما أن وحدة الموقف الفلسطيني تفيد المجتمعين الفلسطيني واللبناني معاً.

 

وشدّد المجتمعون على رفض التوطين والتهجير والوطن البديل، وفي الوقت نفسه أكدوا حق الفلسطينيين بالعيش حياة كريمة، وحفظ حقوقهم الإنسانية والاجتماعية إلى حين عودتهم إلى مدنهم وقراهم التي هُجّروا منها.

 

وندّد المجتمعون بعمليات التطبيع مع الاحتلال، واصفين إياها بأنها تتعارض مع تطلعات شعوب الأمة باتجاه إزالة هذا الاحتلال، ولا يمكن أن تشكّل أي شرعية لكيان غاصب، يطمع بالاستيلاء على مزيد من الأراضي، ومدّ نفوذه وهيمنته على الدول العربية كلها.

 

واتفق المجتمعون على الاستمرار بالتنسيق في المواقف لما يمكن أن يخدم الشعب الفلسطيني، ويعزز أمنه واستقرار مجتمعه.

 

ويزور هنية لبنان على رأس وفد من “حماس”، منذ 1 أيلول/سبتمبر الجاري، حيث حضر اجتماع أمناء الفصائل الذي عقد في مدينتي رام الله وبيروت بالتزامن، بمشاركة رئيس السلطة محمود عباس، لمناقشة تحديات القضية الفلسطينية.

 

Source: Quds Press International News Agency