نتنياهو: اتفاقا الإمارات والبحرين لن يدخلا حيز التنفيذ إلا بعد مصادقة الـ “كنيست”

قال مكتب رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن الاتفاقين مع الإمارات والبحرين المزمع توقيعهما، غدا الثلاثاء بواشنطن، لن يدخلا حيز التنفيذ إلا بعد مصادقة الحكومة والتصويت عليهما في البرلمان “كنيست”.

 

وبحسب الإذاعة العبرية، اليوم الاثنين، فإن الخطوة تعد رضوخا من طرف نتنياهو أمام ضغوط من اليمين الإسرائيلي للكشف عن البنود السرية التي يتضمنها الاتفاق مع البلدين الخليجيين.

 

ونقلت المصدر، عن المستشارة القانونية لمكتب نتنياهو شلوميت برنع- فارجو ، أن الاتفاقين بين “إسرائيل” وكل من الإمارات والبحرين “لن يسريا بمجرد توقيعهما بل بعد مصادقة الحكومة بأثر رجعي عليهما”.

 

وجاء توضيح مكتب نتنياهو على خلفية تقديم عضو الكنيست موشيه أربيل من حزب “شاس” الديني (الحريدي) استفسارا رسميا لنتنياهو سأل فيه عما إذا كان الأخير قد وافق على تجميد بناء المستوطنات بالضفة الغربية مقابل اتفاقيات تطبيع مع دول الخليج.

 

كما سأل أربيل في استفساره عما إذا كان نتنياهو قد أعطى موافقته على إقامة دولة فلسطينية.

 

ومساء الأحد، سافر نتنياهو على رأس وفد إسرائيلي إلى العاصمة الأمريكية واشنطن لتوقيع اتفاقي تطبيع العلاقات مع الإمارات والبحرين، الثلاثاء، برعاية أمريكية.

 

ومن المتوقع إجراء مراسم توقيع الاتفاقين، الثلاثاء، في البيت الأبيض بحضور نتنياهو، ووزيري الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، والبحريني عبد اللطيف الزياني.

 

وأعلنت السلطة والفصائل رفضها لهذا التطبيع، واتهمته بأنه “طعنة في ظهر قضية الأمة بعد ضربة الإمارات”.

 

Source: Quds Press International News Agency