“نادي الأسير”: إصابات بالاختناق بين أسرى “عوفر”

أكد نادي الأسير الفلسطيني أن عددًا من الأسرى في سجن “عوفر”، أصيبوا بالاختناق، عقب رشهم بالغاز مساء الإثنين، من قبل وحدات القمع الإسرائيلية، التي نفذت عدة اقتحامات لأقسام الأسرى في السجن.

 

وبين “نادي الأسير”، في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء، أن وحدات القمع ما تزال متواجدة في السجن، وأن كافة الأقسام مغلقة.

 

وأوضح البيان أن ذورة عمليات القمع كانت في قسمي (22) و(21)، وسُجل في القسمين إصابات بالاختناق، ونُقل أحد الأسرى إلى الزنازين، بعد مواجهته لقوات القمع.

 

وحذر “نادي الأسير”، من خطورة ما يجري بحق الأسرى، من عمليات قمع تستهدف حقوقهم.

 

وشهد سجن “عوفر”، أمس الإثنين، توترا شديدًا، بعد اقتحام أقسامه من قبل قوات القمع الإسرائيلي.

 

وأوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في بيان، الإثنين، أن قوات “الدرور” و”اليماز” الإسرائيلية اقتحمت غرف رقم (5) و(12) في القسم (16)، في وقت مبكر من صباح الإثنين.

 

وبينت “الهيئة”، أن قوات القمع اعتدت على بعض الأسرى، كما عزلت أسيرين في الزنازين، ونقلت أسيرا ثالثًا، إلى سجن آخر.

 

يشار إلى أن أكثر من (1000) أسير يقبعون في سجن “عوفر”، بينهم أطفال.

 

ويتعرض الأسري الفلسطينيون بين الحين والآخر، لاعتداءات من قوات القمع التابعة لمصلحة السجون الإسرائيلية.

 

​وتعتقل سلطات الاحتلال نحو 5 آلاف أسير فلسطيني، موزعين على قرابة الـ 23 مركز تحقيق وتوقيف وسجن، بينهم 180طفلا و43 معتقلة و500 معتقل إداري (معتقلون بلا تهمة) و1800 مريض بينهم 700 بحاجة لتدخل طبي عاجل.

 

Source: Quds Press International News Agency