“منظمة التحرير” تدعو إلى دعم القطاع الصحي في غزة ورفع الحصار

طالبت منظمة التحرير الفلسطينية، اليوم الأربعاء، بدعم القطاع الصحي في غزة، وتوفير كافة مستلزمات مكافحة فيروس “كورونا”، وإلزام الاحتلال الإسرائيلي برفع حصاره عن القطاع.

 

وحذّرت المنظمة في بيان، من كارثة إنسانية قد تحل بقطاع غزة بسبب فيروس “كورونا”.

 

وقالت دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير، إن قطاع غزة “على شفا كارثة إنسانية مع ظهور فيروس كورونا خارج مراكز الحجر الصحي”.

 

وأوضح البيان، أن قطاع غزة “يعاني من اكتظاظ سكاني، وانقطاع الكهرباء لأكثر من 16 ساعة يومياً، وارتفاع معدلات الفقر والبطالة إلى مستويات فوق الخطيرة ما قد يعمل على تفشي فيروس كورونا بسرعة”.

 

وطالب البيان، المنظمات التابعة للأمم المتحدة، “بالتحرك السريع للحد من انتشار فيروس “كورونا” في قطاع غزة قبل تفشيه، وخروجه عن السيطرة”.

 

كما دعا البيان الدول المانحة إلى دعم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” للتغلب على العجز المالي في موازنتها لاستمرارية خدماتها في المخيمات التي ظهرت فيها عدة إصابات بالفيروس”.

 

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، أعلنت الأربعاء، عن وفاة فلسطيني، وتسجيل 8 إصابات جديدة بفيروس “كورونا”.

 

ويبلغ إجمالي الذين أصيبوا بـ “كورونا” في قطاع غزة، منذ آذار/مارس الماضي، 125 شخصا، توفي منهم اثنين، ويتلقى العلاج حاليا 51، وتعافى منهم 7.

 

وقبل اكتشاف هذه الحالات، كانت جميع الإصابات المسجلة بغزة، هي من العائدين للقطاع، عبر معبري رفح مع مصر، “بيت حانون” مع الاحتلال الإسرائيلي، والذين يتم استضافتهم في مراكز خاصة للحجر الصحي 21 يوما، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية.

 

ومنذ مساء الإثنين، فرضت السلطات الحكومية في القطاع، حظرا شاملا للتجوال لمدة يومين، ضمن إجراءات مكافحة الفيروس، عقب إعلان اكتشاف إصابات وسط القطاع.

 

كما أغلقت المحال التجارية، والمؤسسات الحكومية والتعليمية والخاصة، والمساجد أبوابها.

 

Source: Quds Press International News Agency