ممثل “حماس” في لبنان يبحث مع السفير القطري مخاطر عملية “الضم” الإسرائيلية

بحث ممثل حركة المقاومة الإسلامية “حماس” في لبنان أحمد عبد الهادي، اليوم الاثنين، مع السفير القطري في بيروت محمد حسن الجابر، مستجدات القضية الفلسطينية، ومخطط “الضم” الإسرائيلي لأراض فلسطينية بالضفة الغربية المحتلة.

 

جاء ذلك خلال زيارة قام بها وفد من الحركة، إلى السفارة القطرية في بيروت، ضمّ نائب المسؤول السياسي للحركة في لبنان جهاد طه، ومسؤول العلاقات اللبنانية أيمن شناعة، ومسؤول العلاقات الإعلامية عبد المجيد العوض، وفق بيان الحركة.

 

وجرى خلال اللقاء تقديم شرح عن المخاطر التي تتعرض لها القضية الفلسطينية، في ضوء توجه الاحتلال لضم أجزاء من الضفة الغربية بدعم وتأييد من الإدارة الأمريكية، والتي تأتي في سياق “صفقة القرن”.

 

ودعا عبد الهادي إلى ضرورة تضافر جهود الأمتين العربية والإسلامية وأحرار العالم، من أجل الوقوف في مواجهة هذه المخططات التي تستهدف فلسطين والمنطقة.

 

وتطرق عبد الهادي إلى الوضع الفلسطيني في لبنان، حيث شدد على ضرورة منحهم حقوقهم المدنية والإنسانية، وتعزيز صمودهم إلى حين العودة، داعياً وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” إلى إطلاق خطة طوارئ عاجلة، في ظل الأزمة الاقتصادية التي يشهدها لبنان.

 

وقدّم ممثل الحركة الشكر والتقدير على الجهود التي تبذلها دولة قطر، من أجل دعم الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

 

من جهته، أكد سفير دولة قطر في لبنان لوفد حركة “حماس” دعم بلاده المتواصل للشعب الفلسطيني.

 

وشدد الجابر، في البيان ذاته، على أن “دعم الشعب الفلسطيني هو واجب أخلاقي ووطني، ولن يستطيع أي أحد أن يمنعنا من دعم القضية المباركة”.

 

Source: Quds Press International News Agency