ممثل “حماس” في لبنان يبحث مع السفير الروسي أوضاع اللاجئين الفلسطينيين

بحث ممثل حركة المقاومة الإسلامية “حماس” في لبنان، الدكتور أحمد عبد الهادي، اليوم الاثنين، مع سفير جمهورية روسيا الاتحادية، الكسندر زاسبكين، تطورات الأوضاع في فلسطين والمنطقة، وأوضاع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

 

واستعرض “عبد الهادي”، خلال اللقاء الذي عُقد في مقر السفارة الروسية بالعاصمة اللبنانية بيروت، بحضور شخصيات من الحركة، كافة التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية، خصوصاً صفقة القرن وما نتج عنها من قرار ضم الضفة الغربية،  الذي يرمي إلى ضم أجزاء من الضفة الغربية لصالح الاحتلال الصهيوني على حساب حقوق الشعب الفلسطيني.

 

وأكد “عبد الهادي”، بحسب بيان لحركة “حماس”، على مواجهة الشعب لهذه الخطة المرفوضة على المستوى الفلسطيني الرسمي والشعبي بموقف فلسطيني موحّد، مطالباً الدول كافة بالوقوف إلى جانب الحق الفلسطيني ودعم الشعب الفلسطيني حتى تحرير أرضه واستعادة حقوقه.

 

وحول أوضاع اللاجئين الفلسطينيين بلبنان أشار “عبد الهادي”، إلى أنهم يعيشون أوضاعاً مأساوية على المستوى المعيشي والاجتماعي داخل المخيمات، بفعل الأزمة الاقتصادية  التي يشهدها لبنان، وعدم منحهم حقوقهم المدنية والإنسانية من قبل الدولة اللبنانية.

 

وشدد ممثل “حماس”، على أنّ الحركة ومعها كافة الفصائل الفلسطينية حريصة على أمن المخيمات الفلسطينية والجوار، ولن تسمح بأن تكون المخيمات صندوق بريد لأحد.

 

من جهته، رحّب السفير الروسي بوفد “حماس”، وأكّد على موقف بلاده الداعم للحقوق الفلسطينية، معتبراً بأن صفقة القرن وقرار ضم الضفة الغربية مرفوضة.

 

وأضاف: “يجب أن تكون صيغة الحل عادلة ومنصفة للشعب الفلسطيني بحيث تمكنه من استرداد حقوقه الوطنية المشروعة”.

 

Source: Quds Press International News Agency