مشاريع تهويدية جديدة في القدس وحملة ترويج سياحية لها

قالت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تواصل مشاريعها التهويدية في القدس المحتلة.

 

وأوضحت الوزارة في بيان، اليوم الإثنين، أن بلدية الاحتلال في القدس، تعمل على إقامة دولاب ضخم في متنزه “أرمون هنتسيف” (قصر المندوب السامي) الذي سيطل على البلدة القديمة من ارتفاع 40 – 60 متراً.

 

وقالت الوزارة: إن هذا الدولاب ينضم إلى مجموعة الإغراءات السياحية الأخرى، المخطط لإقامتها في منطقة الحوض التاريخي للقدس، منها: ” القطار المعلق إلى حائط البراق ، والأوميغا، وجسر معلق، ومنشأة للتزلج”.

 

وأشارت الوزارة في بيانها، إلى أن العمل على إقامة الدولاب الضخم، يجري بالتعاون مع ما يسمى سلطة تطوير القدس التابعة للاحتلال، في إطار خطة شاملة لترميم متنزه “أرمون هنتسيف”، وتشمل الخطة ترميم المتنزه وإقامة مطاعم وحديقة تماثيل ومسارات للدراجات ومركزاً للموسيقى، مضيفة أنه أمام المتنزه على الطرف الثاني للشارع يخطط لإقامة 6 فنادق.

 

وقالت الوزارة: إن جمعية “ألعاد” الاستيطانية التي تشغل الحديقة الوطنية فيما يسمى “مدينة داود” ببلدة سلوان جنوبي القدس، بدأت بإقامة مركز جديد للزوار في المبنى التاريخي الذي يسمى “بيت شاتي”.

 

وأضافت الوزارة: “استكمال المبنى سيوسع مجال نفوذ الجمعية التي تعمل الآن في سلوان”.

 

وهي تخطط أيضاً، بحسب الوزارة؛ لإقامة “مشروع أوميغا”، ويتكون المشروع من عدة مراحل أبرزها “النزول بالحبل” وإنشاء معالم سياحية أخرى، بين متنزه قصر المندوب السامي وغابة السلام ، بالإضافة إلى بناء جسر معلق في الجزء الغربي من الحوض التاريخي في البلدة القديمة.

 

وأوضح البيان أن القطار المعلق الذي سيوصل إلى حائط االبراق، سيمر في المنطقة نفسها.

 

وأشارت الوزارة إلى أن “المحكمة العليا للاحتلال”، ناقشت قبل أسبوعين التماسات ضد هذا القطار، لكن القضاة لم يتخذوا أي قرار حوله بعد.

 

Source: Quds Press International News Agency