مستوطنون يقودهم عضو الكنيست “بن غفير” يقتحمون قرية النبي صموئيل

اقتحم مئات المستوطنين، اليوم الجمعة، قرية “النبي صموئيل” شمال غرب مدينة القدس المحتلة، تحت حماية مشددة من قوات الاحتلال الاسرائيلي.

 

وقاد عضو الكنيست المتطرف ايتمار بن غفير الاقتحام الاستفزازي لقرية النبي صموئيل، بينما كثفت قوات الاحتلال من انتشارها وحواجزها في القرية ومحيطها، استباقًا لفعالية سينظمها أهالي القرية ضد سياسات الاحتلال العنصرية بحقهم.

 

ودعا أهالي القرية أهالي مدينة القدس للتوجه إلى القرية، بهدف التصدي لهجمة المستوطنين، وحماية سكانها من اعتداءاتهم المستمرة.

 

وكان مستوطنون من أنصار حزب “قوة يهودية” الذي يترأسه المتطرف ايتمار بن غفير، دعوا لاقتحام قرية النبي صموئيل، بمشاركة أعضاء في الحزب وعلى رأسهم بن غفير.

 

ويزعم المستوطنون أن هذا الاقتحام يأتي احتجاجاً على الاشتباكات التي وقعت في القرية الأسبوع الماضي، جراء رفع أحد المستوطنين العلم الاسرائيلي.

 

وتقمع قوات الاحتلال كل جمعة وقفات احتجاجية ينظمها أهالي القرية منذ حوالي شهرين، ضد سياسات الاحتلال العنصرية، والتضييقات المفروضة عليهم.

 

Source: Quds Press International news Agency