مستوطنون يعتدون على فلسطيني ويحرقون مركبة في نابلس

أصيب مواطن فلسطيني، بكسور ورضوض، اليوم الخميس، جراء اعتداء المستوطنين عليه، بالإضافة إلى قيامهم بحرق مركبة، وخطّ شعارات عنصرية، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، في تصريحات صحفية، إن المواطن عدلي حنني (39 عاما)، أصيب بكسور ورضوض، إثر اعتداء اربعة مستوطنين عليه في خربة “طانا” التابعة لبلدة “بيت فوريك” شرق نابلس.

وأضاف أن المستوطنين احرقوا مركبة تعود للمواطن رشيد محمد علي حنش، وخطوا شعارات عنصرية في بلدة “زيتا” جنوب نابلس.

وعادة ما تتعرض البلدات والمساجد، في مناطق الضفة الغربية، لاعتداءات من قبل عصابات المستوطنين والتي تطلق على نفسها “تدفيع الثمن” و”شبيبة التلال”.

وتشمل عمليات “تدفيع الثمن” إلقاء حجارة على السيارات، ومهاجمة قرى وبلدات، وإلحاق أضرار بالأملاك الخاصة، كقطع أشجار الزيتون، وإحراق المساجد والكنائس، وتكسير شواهد القبور؛ وفي معظم الأحيان يقترن ذلك بكتابة شعارات عنصرية ضد الفلسطينيين والمسلمين إلى جانب عبارة “تدفيع الثمن”.