مخططالضم..ماهودورالنقاباتالفلسطينيةفيمواجهته؟

نظمتمؤسسة “يبوس” للاستشاراتوالدراساتالاستراتيجية،فيمدينةرامالله،ندوةبعنوان “دورالنقاباتوالاتحاداتالفلسطينيةفيمواجهةخطةالضم”،بمشاركةنخبةمنممثليالنقاباتوالاتحاداتالفلسطينية.

 

واستعرضنقيبالمهندسينالفلسطينيين،جلالالدبيك،فيالندوةالإلكترونية،التيتابعتهاوكالة “قدسبرس”،دورنقابتهفيتطويرالمناطقالمستهدفةمنقبلالاحتلال،قائلا: “منذأكثرمنسنتيننعملعلىإعدادبرامجتتعلقفيمنطقةالأغوار،وإعطائهاالأولويةمنحيثمنحالتراخيصووضعالمخططاتوتقديمالتسهيلات”.

 

ودعا “الدبيك” لإنشاءسدبشريفلسطينيعلىمحاذاةالمناطقالاستيطانية،مشيراإلىقدرةالقطاعالخاصوالنقاباتعلىجرالاستثمارالفلسطينيإلىهذهالمناطق،سواءكانتفيالاغوارأوفيالريفالفلسطينيوحولالمدن.

 

وشددعلىضرورةأنتكوناستراتجيتنابالتخطيط، “أننذهبباتجاهالمستوطنات،لاأننسمحلهابالتمددنحونا”،مؤكدا،أنالمستوطنينلنيتمكنوامنالعيشضمنجدارفلسطينيبشري.

 

تعزيزالقطاعالصحي

 

وعنأهميةتعزيزالقطاعالصحي،فيالمناطقالمهمشة،تحدثالدكتورغسانحمدان،منجمعيةالإغاثةالطبيةالفلسطينية،عنالدورالاغاثيفيتعزيزالقطاعالصحيفيهذهالمناطق.

 

وقال “حمدان”: إن “الهدفالرئيسلإنشاءالإغاثةالطبية،تأسيسبنيةتحتيةصحية،بديلةعنالتيكانيسيطرعليهاالاحتلال،منأجلدعمصمودالمجتمعالفلسطيني،أماممحاولاتدمجهبالمجتمعالإسرائيليوتذويبالهويةالفلسطينية”.

 

وأشارإلىأن “الاحتلالكانيهمشمناطقالريفالفلسطينيفيالأغوارمنالخدماتكافة،بمافيهاالصحية،لإجبارالناسعلىتركمنازلهموقراهم”.

 

دعمالبنىالتحتية

 

مروانالأقرع،عضومجلسبلديةقبلان،والتيتضممناطقمصنفة “ج”،ومهددةبالضم،قالفيمداخلته: “عندمانتكلمهذهعنالمناطقالمحيطةبالقرىالفلسطينيةوالمشمولةبالمنطقة “ج”،فنحننتحدثعنأرخبيلمنالجزر”.

 

وشددعلى “ضرورةدعمالبنىالتحتيةفيالمناطقالمهددة،منأجلتثبيتالمزارعينفيأرضهم،بتوفيرالماءوالكهرباءومنحتراخيصالبناء،وشقالطرقواستصلاحالأراضي،وعندهالنيتمكنالاحتلالمنمصادرتها”.

 

وحذرمنمساعيالاحتلاللمنعالمزارعينمنالوصولإلىأراضيهموقطفثمارهم،لتتحولإلىأراض “بور” (غيرصالحةللزراعة) مايسهلعليهمصادرتهالاحقا.

 

وطالب “الأقرع” المؤسساتالوطنية، “بالتكفلبتعويضالمواطنينفيحالأقدمالاحتلالعلىهدممنازلهمفيمناطقالأغوا،رالتيلاتلقىإقبالاسكانيابسببهشاشةالخدمات”.

 

ودعاإلىوضعخططلمناطقالريففيالضفةالغربية،ذاتالكثافةالسكانيةالعالية،لمنعتهجيرالناسفيحالتمتعمليةالضم.

 

إجراءاتفيمواجهةالضم

 

بدوره،تحدثأشرفطه،مديرمسرعةالمشاريعالزراعيةوالريادية،عنبعضالإجراءاتالمتخذةفيهذاالإطار،كمشاريعالاستصلاحوالتوسعفيمصادرالمياه،وبناءالآباروشقالطرقالزراعية،وتمديدأنابيبتحتالأرضفيبعضالمناطق،حتىالشريطالأردني،لتأمينوصولالمياهللأراضي،وكذلكتأهيلأكثرمن 30 وحدةسكنيةللمزارعينفيالأغوار،بالاضافةلتوزيعالأشتالوالأشجارفيتلكالمناطق.

 

وتطرق “طه” إلىدورجامعةالقدس،فيدعمالطلاب،منخلالمركزبحوث،سمحللطلبةفيالاستثمارفيتلكالمناطقوإجراءالدراسةوالأبحاث،كماأعفتالطلابمنالأقساطفيمنطقةالأغوار.

 

وأشارإلىأن “مسرعةالمشاريعالزراعية”،تستهدفالشبابالخريجينالعاطلينعنالعملبشكلأساسي،والذينتصلأعدادهمإلىنصفمليونخريجعاطلعنالعمل،وبالتاليهناكحاجةملحةلتوجيههؤلاءللاستثمارفيقطاعالزراعة،لأنهأولىالقطاعاتفياستيعابحجمالبطالةالموجودة،وفقطه.

 

وأردفهناكأراضيوقفكبيرةجدافيالأغوارغيرمستغلة،بمافيهامنمصادرمائية،وبالتالييجبأننستفيدمنطاقاتالخريجينالعاطلينعنالعملفياستثمارهذهالأراضي.

 

ودعا “طه” الحكومةالفلسطينية،لسنقوانينتدعمالمشاريعالريادية،كإنشاءوحدةلحامليهذهالمشاريعوإعفائهامنالضرائبوتسهيلمنحالتراخيص،وإنشاءمنظومةمنالمساعداتتعطيدفعةلهؤلاءفيالانطلاقفيمشاريعهم.

 

سهيلالسلمان،منسقدائرةالضغطوالمناصرةفياتحادجمعياتالمزارعين،قال: “عندمانتحدثعنالقطاعالزراعيالفلسطيني،فنحننتحدثعنأداةمقاومة،وللأسفالشديدالسلطةالفلسطينيةلمتولهالاهتمامالمطلوبمنذقدومها،ومعوناتالزراعةلمتتعدى 1% منمجموعمايصلهامنمساعدات،ماأدىإلىجعلالعناصرالغذائيةالأساسيةفيحالةعجزوالفجوةالغذائيةتتسعيومابعديوم”.

 

وبينأنالقطاعالزراعيكانفيالسبعيناتيساهمبنسبة 37% منمجموعالناتجالمحلي،ومعوصولالسلطةالفلسطينيةتراجعإلى 13.10%،نتيجةممارساتالاحتلالوعدماهتمامالسلطةبهذاالقطاع،أمااليوميساهمالقطاعالزراعيبـ 3% منمجموعالناتجالمحلي.

 

وأشارإلىأنالقطاعالزراعييهتمفيالزراعاتالتصديرية،وأنحجموارداتناالزراعيةمندولالعالمومنالاحتلالسنويابلغتفيالعام 2018 علىسبيلالمثال 442 مليوندولار،فيحينلمتتجاوزصادراتنا 115 مليوندولار.

 

وأضافبالرغممنمحاولاتمؤسساتالمجتمعالمدنيسدالثغراتالتيعجزتعنهاالسلطة،إلاأنذلكلايكفي،لأنهذهالمؤسساتتعملبنظامالقطاعات،وليسبرؤيةشاملةعلىالصعيدالوطني.

 

وشدد “السلمان” علىضرورةردمالفجوةوحالةعدمالثقةبينالشعبوالفلسطينيوالقيادةالفلسطينيةوقراراتها،ووضعآلياتتخرجالشعبالفلسطينيمنحالةالإحباط.

 

Source: Quds Press International News Agency