محلل إسرائيلي: ولي العهد السعودي بحاجة لإنجاز على الساحة الفلسطينية لتبرير التطبيع

رأى محلل إسرائيلي في شؤون الشرق الأوسط، أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، يواجه معضلة ويحتاج إلى تجاوزها من أجل تبرير التطبيع مع “إسرائيل”.

 

وقال المحلل الإسرائيلي في قناة (12 ) العبرية لشؤون الشرق الأوسط، ايهود يعاري، في تصريحات متلفزة: “إن الأمير بن سلمان ليس مهتما بصورة كبيرة بالقضية الفلسطينية إلا أنه مع ذلك بحاجة إلى تحقيق إنجازات ملموسة على الساحة الفلسطينية لتبرير خطوة التطبيع مع (إسرائيل)، خاصة في ظل الاهتمام الفلسطيني بالرأي العام داخل المملكة العربية السعودية وخارجها”.

 

وأضاف أن العائلة المالكة في السعودية تشعر أنها بحاجة لتقريب وجهات النظر وتجهيز الرأي العام الداخلي تزامنا مع العثور على صيغة تعويضية للقضية الفلسطينية.

 

وأشار إلى أنه في مرات عدة بالسنوات الأربع الماضية، أوضح السعوديون بطرق مختلفة أن وجهتهم نحو التصالح مع “إسرائيل”.

 

ولفت إلى أن شخصيات بارزة من العائلة المالكة مثل الأمراء تركي وبندر الذين كانوا رؤساء المخابرات السعودية في الماضي لم يتركوا في مقابلات متنوعة مجالا للشك حيال مواقفهم بهذا الخصوص.

 

وقال يعاري: “إن إقامة علاقات مع السعودية القوة السياسية الإقليمية وصاحبة أكبر اقتصاد عربي، ستكون حتما بمثابة أحد أهم الأحداث الدبلوماسية في تاريخ “إسرائيل” منذ قيامها قبل 72 عاما”.

 

وتحدثت تقارير صحافية عن حصول مباحثات سرية قبل يومين بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وولي العهد محمد بن سلمان، بحضور وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو.

 

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن نتنياهو سافر مساء الأحد إلى منطقة “نيوم” في السعودية لإجراء محادثات مع ولي العهد محمد بن سلمان على الرغم من عدم ارتباط البلدين بعلاقات دبلوماسية رسمية.

 

إلا أن وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، أكد عبر تغريدة باللغة الإنجليزية على حسابه بـ “تويتر”، أن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، لم يلتق مسؤولين إسرائيليين.

 

Source: Quds Press International News Agency