لندن.. مئات الصحافيين والمتضامنين يعتصمون تنديداً باغتيال “أبو عاقلة”

شارك مئات البريطانيين المناصرين للقضية الفلسطينية، معهم عرب وفلسطينيون، في اعتصام كبير وسط العاصمة لندن، تنديداً باغتيال مراسلة قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، مطالبين الحكومة البريطانية باتخاذ موقف حازم ضد “إسرائيل” واعتداءاتها المتكررة ضد الصحافيين والمدنيين في الأراضي الفلسطينية.

 

وانضم إلى الاعتصام الذي نظمه “منتدى التفكير العربي” مساء الخميس، عشرات الصحافيين العرب والأجانب، الذين احتشدوا أمام مقر هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، كما شارك السفير الفلسطيني حسام زملط، والنائب عن حزب المحافظين الحاكم كريسبن بلانت.

 

وبدأ الاعتصام بكلمة ألقتها مراسلة “الجزيرة” في لندن، مينا حربلو، تناولت فيها مناقب الشهيدة أبو عاقلة، واصفة إياها بـ”صوت فلسطين”.

 

وقال بلانت في كلمته إن “الحكومة البريطانية مطالبة بموقف أكثر حزماً تجاه الجرائم الاسرائيلية”، داعياً الى معاقبة “إسرائيل” على الانتهاكات التي ترتكبها في الأراضي الفلسطينية.

 

وأضاف: “هذا يوم حزين جداً للديمقراطية، ورد فعل الحكومة البريطانية حتى الآن لا يزال غير كافٍ.. نحن بحاجة لتحقيق مستقل، والحكومة الاسرائيلية مسؤولة عن ذلك”.

 

من جهته؛ قال السفير الفلسطيني حسام زملط، إن “أبو عاقلة عاشت بطلة، واستشهدت على أبواب مخيم جنين الذي يحمل رمزية كبيرة في الوجدان الفلسطيني”.

 

وأضاف: “نحن نعرف أن اغتيال أبو عاقلة شكل صدمة للجميع، واغتيالها ليس فقط خسارة لنا في فلسطين، وإنما هي خسارة لكل شريف وحر”.

 

وتحدث عدد آخر من المشاركين، من بينهم رئيس منتدى التفكير العربي في لندن محمد أمين، والصحافي محمد عايش الذي ألقى كلمة باسم الصحافيين العرب في بريطانيا.

 

وشارك صحافيون من مختلف المؤسسات الإعلامية في لندن بالاعتصام، فيما حمل بعضهم لافتات تطالب شبكة “بي بي سي” بالتوقف عن انحيازها للاحتلال الإسرائيلي في تغطياتها، وتعديل السياسات التي تتبناها في تعاملها مع القضية الفلسطينية.

 

وصباح أمس الأول الأربعاء؛ أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد أبو عاقلة (51 عاماً)، إثر إصابتها برصاصة أطلقتها قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال تغطيتها اقتحام حي الجابريات، القريب من مخيم جنين (شمال الضفة).

 

وحمّلت قناة الجزيرة القطرية في بيان، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية المباشرة عن استشهاد أبو عاقلة، مؤكدة أن قناصاً إسرائيلياً اغتالها بدم بارد، وبشكل متعمد.

 

يشار إلى أن شيرين أبو عاقلة من أوائل المراسلين الميدانيين لقناة الجزيرة، وطيلة ربع قرن كانت في قلب الخطر لتغطية حروب وهجمات واعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني.

 

Source: Quds Press International News Agency