كوخافي: قوات كبيرة تشارك في عمليات البحث عن منفذي عملية “زعترة”

قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، اليوم الإثنين، إن قوات كبيرة بمشاركة عناصر الاستخبارات وجهاز الأمن العام “شاباك” تعمل للعثور على منفّذي عملية “زعترة”، والتي أسفرت عن إصابة مستوطنين بجراح خطيرة، وآخر بجراح طفيفة.

 

جاء ذلك خلال تفقده اليوم، موقع العملية في حاجز “زعترة”، وأجرى لاحقا تقييما للوضع في مقر جيش الاحتلال في الضفة الغربيّة، وفق وسائل اعلام عبرية.

 

وأشارت إلى قيام قائد ما تسمى “فرقة يهودا والسامرة” في الضفة الغربيّة، يانيف ألوف، باستعراض استعداد جيشه وتعزيز انتشاره في المنطقة على ضوء الأحداث الأخيرة.

 

وتشهد الضفة الغربية المحتلة أوضاعًا أمنية متوترة على خلفية الاعتداءات المتواصلة للمستوطنين وتصعيد الاحتلال في المسجد الأقصى المبارك.

 

كما يتصاعد التوتر في القدس المحتلة، بعد إعادة الشرطة الإسرائيلية الحواجز إلى منطقة البلدة القديمة، إلى جانب عزم الاحتلال إخلاء عائلات مقدسية من بيوتها في الشيخ جراح وهدمها.

 

وأمس، الأحد، أطلقت قوات الاحتلال عن مسنة فلسطينية قرب الخليل ما أدّى إلى استشهادها، بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن، وفي وقت لاحق، مساءً، أصيب ثلاثة مستوطنين بجراح، اثنين منهم بجراح خطيرة.

 

Source: Quds Press International News Agency