“قوى فلسطينية” تحذر الاحتلال من بناء مستوطنات جديدة شرق رام الله

حذرت القوى الوطنية والإسلامية في فلسطين، من إقدام الاحتلال على تنفيذ مخططاته العدوانية في قرية المغير شرق محافظة رام الله والبيرة.

 

وشددت القوى، في بيان صحفي صدر عقب اجتماع عقدته، اليوم السبت، على خطورة إقدام الاحتلال على المزيد من البناء الإستيطاني وتضييق الخناق على المزارعين؛ لأهمية موقع الجغرافي للقرية التي تقع بالقرب من الأغوار.

 

ودعت القوى جماهير الشعب الفلسطيني إلى تصعيد المقاومة الشعبية، ردا على جرائم الاحتلال، بما فيها جريمتي: الاستيطان الاستعماري، والتطهير العرقي.

 

وأكدت القوى استحالة القبول أو التعاطي مع أية أفكار أو مقترحات من أي جهة كانت؛ لإضفاء طابع الشرعية على الاحتلال.

 

ورأت أن الحل الوحيد المقبول فلسطينيا، هو تطبيق قرارات الشرعية الدولية بإنهاء الاحتلال بكل أشكاله عن الأرض الفلسطينية، وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه في تقرير المصير، والاستقلال الوطني في دولة كاملة السيادة، وعاصمتها القدس، وتأمين حق العودة للاجئين وفق القرار الأممي 194.

 

ودعت القوى إلى تنظيم حملة واسعة لـ”إنقاذ حياة الأسرى من سياسة الإهمال الطبي المتعمد”، بعد إعلان إصابة الأسير محمد صلاح الدين بالسرطان، وخصوصا مع تصاعد انتشار فيروس كورونا وإصابة عدد من السجانين بالفيروس.

 

Source: Quds Press International News Agency