غزة .. عائلة الأسير الغرابلي تزيل خيمة عزائه بعد نفي وفاته رسميا

اضطرت عائلة الأسير المُسن سعدي الغرابلي (75 عاما) من مدينة غزة إلى تفكيك خيمة العزاء التي أقامتها بعد ورود خبر استشهاد نجلها، في داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي، ظهر اليوم ونفيه ثانية.

 

وقال سهيل نجل الأسير الغرابلي لـ “قدس برس”: “بعدما قمنا بفتح بيت عزاء لوالدي اثر وصول نبأ استشهاده في سجن (ايشل) بشكل رسمي منن قبل هيئة شؤون الأسرى والمحررين أضررنا لإزالة خيمة العزاء بعد نفي الهيئة استشهاده وتأكيدها انه لا يزال على قيد الحياة وفي حالة حرجة للغاية”.

 

وأضاف: “لم نبلغ بشكل رسمي من قبل اللجنة الدولية للصليب الأحمر أو هيئة شؤون الأسرى والمحررين أو أي جهة رسمية بحالة أبي ولا نعرف شيء عن حالته”.

 

وأشار إلى أن “والده إضافة إلى أنه مسن وهرم، فإنه يعاني من العديد من الأمراض أهمها السرطان ويتعرض لإهمال طبي متعمد إضافة إلى عمليات العزل التي تعرض لها خلال سنوات طويلة منذ اعتقاله قبل 26 سنة”.

 

وأوضح أن والده اعتقل عام 1994 في الضفة الغربية المحتلة بتهمة قتل ضابط إسرائيلي وان عائلته لم تتمكن من زيارته منذ عشرين عاما بسبب المنع الأمني.

 

من جهته قال الخبير والمختص في شؤون الأسرى عبد الناصر فروانة في تصريح له: “رسميا إدارة السجون الإسرائيلية لم تبلغ الجهات المعنية باستشهاد الأسير سعدي الغرابلي وأعلنت على انه دخل في حالة موت سريري ووضعه حرج للغاية”.

 

وأضاف: “نُحمّل سلطات الاحتلال كامل المسؤولية عن حياته وفي حال استشهاده”.

 

وتراجعت “هيئة الأسرى” عن النبأ الأول الذي نشرته هي وجهات أخرى عن استشهاد الأسير الغرابلي.

 

وقال مكتب اعلام الأسرى، أن إدارة سجون الاحتلال أبلغت قيادة الأسرى بصعوبة الوضع الصحي للأسير سعدي الغرابلي من قطاع غزة ونقلته إلى إحدى مستشفيات الداخل المحتل وأنه لم يستشهد.

 

وأضاف المكتب، أن الغرابلي في حالة موت سريري ويعيش حاليا على أجهزة التنفس الاصطناعي في مستشفى (كابلان) بالداخل المحتل ووضعه الصحي حرج جدًا.

 

والغرابلي من سكان حي الشجاعية بمدينة غزة، واعتقل عام 1994 وحكم مدى الحياة، وكانت عائلته ممنوعة من زيارته.

 

ويعاني الغرابلي من مرض السكر والضغط وضعف السمع والإبصار، لكن سرطان البروستاتا تسلل في السنوات الأخيرة لجسده وأنهك صحته تمامًا.

 

وفي بيان سابق للحركة الأسيرة في سجون الاحتلال، قالت: إن الغرابلي يعاني من الأمراض المزمنة، وفي مقدمتها ارتفاع السكر وضغط الدم، وتراجعت صحته في الآونة الأخيرة، وظهرت أورام لا يعرف طبيعتها في البروستاتا والمسالك البولية، تسبب له آلاما شديدة بحيث يصرخ من شدة الألم ولا يستطيع النوم.

 

وأضافت: “الخشية من أن تكون الأورام التي يعاني منها خبيثة، وتحتاج إلى عملية عاجلة، إلا أنه يتعرض للإهمال الطبي المتعمد من إدارة السجون”.

 

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين (حكومية): إن الأسير الغرابلى أحد أقدم الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال بعد أن أمضى 27 عاماً من حكم بالسجن مدى الحياة.

 

وأشارت إلى أنه تعرّض للعزل الانفرادي من عام (1994-2006) كان أحدثها في عزل ايشل وعلى إثرها بدأ بعدها يعاني من أمراض مزمنة .

 

​وتعتقل سلطات الاحتلال نحو 5 آلاف أسير فلسطيني، موزعين على قرابة الـ 23 مركز تحقيق وتوقيف وسجن، بينهم 180طفلا و43 معتقلة و500 معتقل إداري (معتقلون بلا تهمة) و1800 مريض بينهم 700 بحاجة لتدخل طبي عاجل.

 

Source: Quds Press International News Agency