صحيفة عبرية: عطلة نهابة أسبوع مصيرية للحكومة الإسرائيلية

قالت صحيفة عبرية، إن عطلة نهاية الأسبوع ستكون مصيرية بالنسبة للحكومة الإسرائيلية، وستحدد ما إذا كان سيتم التوجه لانتخابات رابعة في الدولة العبرية.

 

وأضافت صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية الصادرة اليوم الجمعة، أن النظام السياسي في “إسرائيل” في حالة ركود، وأنه إذا ما استمر كذلك فسيتم حل الـ “كنيست” (البرلمان) تلقائيا يوم الاثنين القادم، والتوجه لانتخابات رابعة، في حال لم يتمكن طرفي الائتلاف الحاكم (حزب “أزرق أبيض” بزعامة بيني غانتس وحزب “ليكود” بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو) من الاتفاق على مسار للمضي قدما في المصادقة على ميزانية الدولة.

 

وأشارت إلى أنه رغم تأكيد غانتس ونتنياهو، أنهما ضد التوجه لانتخابات رابعة، إلا أن أيا من الطرفين لم يبديا أي مرونة تجاه حل الخلافات التي تعصف بالائتلاف الحاكم في إسرائيل وخاصة الموقف من قضية الميزانية.

 

وقالت الصحيفة: إنه حتى يوم أمس، أكد نتنياهو أنه غير مهتم بالتوجه إلى صناديق الاقتراع.

 

وأضاف في محادثات مغلقة: إن هناك تخوفًا كبيرًا من أن الذهاب إلى صناديق الاقتراع الآن سيضر بالجهود التي تجري حاليًا لاتفاق سياسي آخر، على غرار ما تم توقيعه مع الإمارات.

 

ونقلت الصحيفة عن مصادر في حزب “ليكود” قولها: إن هناك ضغوطا من الأمريكيين لتفادي الانتخابات في إسرائيل، حيث أن الإدارة الأمريكية مهتمة بتقديم الإنجازات مع الحكومة الإسرائيلية الحالية قبل الانتخابات هناك في تشرين ثاني/ نوفمبر القادم.

 

وبينت هذه المصادر أن حقيقة أن جميع استطلاعات الرأي التي تظهر لأول مرة أن الكتلة اليمينية ستحصل على أكثر من 60 مقعدًا بدون ليبرمان، لا تطمئن أعضاء الليكود الذين يرون أنه من الصعب الثقة في صناديق الاقتراع وأن كل شيء يمكن أن يتغير في الحملة الانتخابية.

 

من جهته، قال زعيم حزب “أزرق أبيض”، بيني غانتس، لحزبه: إن الائتلاف يمر بأيام حرجة.

 

وأضاف أن حزبه يبذل قصارى جهده لحل الأزمة، لكنه أضاف أنه لن يتنازل عن مبادئه الأساسية للقيام بذلك.

 

يشار إلى أنه أمام حزبي “أزرق أبيض” و”ليكود” حتى يوم الاثنين، 24 آب/أغسطس، لتمرير ميزانية الدولة وهو أمر مستحيل عمليا مع الوقت المتبقي للقيام بذلك، أو تمرير مشروع قانون يؤجل إقرار الميزانية بمائة يوم.

 

وقد تمت المصادقة على مشروع القانون هذا في القراءة الأولى من بين ثلاث قراءات، ولكن ورد أن “ليكود” يقوم بمطالب مختلفة لتقديم دعمه لتمرير مشروع القانون نهائيا..

 

وذكرت تقارير أن نتنياهو يطالب بإدخال تغييرات مختلفة على الاتفاق الائتلافي مع “أزرق أبيض” لحماية وضعه مع مضي محاكمته الجنائية قدما، وكذلك لتأكيد المزيد من السلطة على أنظمة القضاء وتطبيق القانون.

 

ووفقا للقناة “13” العبرية، يطالب نتنياهو بتعديل الاتفاقية بحيث تتم الدعوة إلى إجراء انتخابات تلقائيا في حال منعته محكمة العدل العليا من شغل منصب رئيس الوزراء البديل بعد تسليمه رئاسة الوزراء إلى غانتس في نوفمبر 2021، حيث أن الاتفاق الحالي يمنح نتنياهو الحماية فقط للأشهر الستة الأولى من عمر الحكومة.

 

كما ورد أن نتنياهو يطالب بسلطة أكبر على التعيينات رفيعة المستوى، بما في ذلك كبار مسؤولي تطبيق القانون، في تناقض مع الاتفاقات السابقة.

 

Source: Quds Press International News Agency