سجلت 3843 إصابة بـ”كورونا” .. المشافي الإسرائيلية تعلن امتلاءها بالإصابات

سجل الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، 3843 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” خلال الساعات الـ24 الأخيرة، في الوقت الذي أعلنت فيخ العديد من المشافي الإسرائيلية، أنها لم تعد قادرة على استقبال المزيد من الإصابات.

 

 

 

وقالت وزارة صحة الاحتلال، في بيان، إن إجمالي الإصابات بالفيروس ارتفع إلى 192.579؛ منها 1273 وفيات، و140.743 حالة تعاف.

 

 

 

وأضافت أن 653 من مجمل الإصابات في حالة صعبة و279 في حالة متوسطة.

 

 

 

وفي هذا السياق، أظهر تقرير صادر عن قسم الاستخبارات المتخصص بكورونا، أن المستشفيات الإسرائيلية تقترب من الحد الأقصى لقدرتها على علاج مرضى “كورونا”، حيث سجل زيادة بنسبة 50 في المائة، في عدد المرضى في حالة حرجة منذ بداية الشهر الجاري.

 

 

 

وذكر التقرير: “أن عدد المرضى الجدد في إسرائيل هو من بين الأعلى في العالم بالنسبة لحجم السكان كما أن النسبة المئوية للاختبارات الإيجابية مرتفعة للغاية مقارنة بمعظم البلدان في العالم، وتشير إلى حدوث معدلات مرض أعلى بكثير مما تم اكتشافه بالفعل”.

 

 

 

وكان وزير الجيش بيني غانتس، أوعز، الاثنين، بالاستعداد لإنشاء مستشفى ميداني لحالات الإصابة بفيروس كورونا مع امتلاء المستشفيات بالإصابات.

 

 

 

وصادق غانتس خلال جلسة شارك في قادة الجيش على إقامة وحدة عسكرية خاصة باسم “إيلا ” تتولى مهام اجراء التحقيقات الوبائية مع المصابين بهدف قطع سلاسل العدوى.

 

 

 

وتقرر ان تعمل هذه الوحدة تحت قيادة الجبهة الداخلية وانها ستضم 600 جندي اضافة الى العشرات من جنود الاحتياط واستكمالا لعشرات المحققين العاملين في اطار السلطات المحلية والالاف من جنود الجبهة الداخلية العاملين على حصر الوباء.

 

 

 

الى ذلك دعت نقابة الاطباء الاطباء المتقاعدين والممرضات اللواتي خرجن في التقاعد الى العودة الى العمل في اطار النشاطات للحد من العدوى، كما قالت النقابة انها تقوم بتأهيل 250 من طلاب الطب هلى قطع سلاسل العدوى .

 

 

 

وأعلنت العديد من المشافي الإسرائيلية، أنها لم تعد قادرة على استقبال المزيد من مرضى فيروس “كورونا” بسبب الحمل الزائد، بينما صدرت أوامر للمراكز الطبية بالاستعداد للمئات من حالات كوفيد-19 الخطيرة الإضافية بحلول نهاية الشهر.

 

 

 

وفقًا لوزارة الصحة الإسرائيلية، فإن أجنحة فيروس “كورونا” في عدد من المشافي الكبرى في الدولة العبرية قد تجاوزت 100 في المائة من سعتها.

 

 

 

وحذر منسق “كورونا” الوطني في “تل أبيب” من أن أعداد حالات الإصابة بفيروس “كورونا” تصل إلى مستويات “طوارئ” قد تشهد تسجيل 600 حالة وفاة شهريا، وأمر المستشفيات بإضافة أقسام جديدة لـ “كورونا”.

 

 

 

وقال روني غامزو في مقابلة مع أخبار القناة “12” العبرية: إنه يخشى من أن أعداد الحالات الخطيرة بين مرضى كوفيد-19 قد تصل إلى 800 في نهاية الأسبوع، وهو رقم تمت الإشارة إليه مرارا باعتباره الحد الأقصى الذي يمكن للمستشفيات الإسرائيلية التعامل معه.

 

 

 

وقال غامزو إنه يخشى أنه بالمعدلات الحالية، ستشهد إسرائيل تسجيل 20 حالة وفاة يومية، أو 600 شهريا، أي ما يقرب من نصف عدد الوفيات منذ بداية الوباء.

 

 

 

وأضاف “كل يوم لدينا 5 آلاف حالة يتم تشخيصها. هذا يعني وفاة 25 شخصا”، مضيفا أن الوباء “يصيب أيضا الشباب، إنه يدمرنا”.

 

 

 

ويأتي الضغط على نظام الرعاية الصحية في الوقت الذي تخضع فيه دولة الاحتلال لإغلاق صحي في محاولة لخفض معدلات الإصابة.

 

 

 

Source: Quds Press International News Agency