“حماس” تعلنانطلاقسلسلةفعالياتجديدةلمواجهةخطةالضم

أعلنتحركةالمقاومةالإسلامية “حماس”،انطلاقفعالياتمواجهةقرارالضمالإسرائيليكيتكونمقدمةلتشكيلجبهةعريضةلمشاركةالجميع.

 

وقالعضوالمكتبالسياسيللحركةصلاحالبردويلفيمؤتمرصحفيعقدتهالحركةاليومالاثنينفيغزة،إنانطلاقفعالياتواستمرارمواجهةقرارالضمباسمحركةحماساليومهيمبادرةإضافيةوتشجيعيةلكلأبناءشعبناللانضمامإلىجبهةوطنيةعريضةمتعددةالوظائفوالمهامفيمواجهةالاحتلالوخططالإدارةالأمريكيةورئيسها.

 

وأضافالبردويل: “نُجددتأكيدنامراراًعلىحرصناعلىسرعةبلورةخطةوطنيةموحدةيشاركفيهاالجميعلمواجهةالمؤامرة”.

 

ودعاإلىالاتفاقعلىإستراتيجيةوطنيةقائمةعلىمقاومةالاحتلالبكلالأشكالوتحريمالتنسيقوالتعاونالأمنيمعالاحتلال،ويتمتحشيدالأمةالعربيةوالإسلاميةوأحرارالعالمخلفها.

 

وتابع: “انسجاماًمعرؤيةالحركةفيمقاومةالاحتلالالصهيونيوحمايةشعبناوقضيتهالعادلةوثوابتهالوطنيةنقفاليومأمامكملنعلنعنانطلاقواستمرارفعالياتناالوطنيةفيمواجهةخطةالضمالتيينويالعدوالإعلانعنالشروعفيتنفيذهاكفصلٍمنفصولتنفيذصفقةالقرنفيمسلسلالعدوانعلىشعبناوأرضناومقدساتنا”.

 

واستطرد: “قراراتالضمالمزمعتنفيذهالمتكنصادمةلنابالمعنىالذييجعلنانرتبكأمامهاأونسلمبمجرياتها،فهيقراراتكاشفةعنعمقالجرحالفلسطينيوالجريمةالصهيونيةوليستمنشئةلهذاالجرح”.

 

وأردف: “فالجرحقديمبقدمالمؤامرةالحقيرةعلىفلسطينوشعبهاوالتيبدأتحينمامنحتبريطانياعبروزيرخارجيتهابلفورللعدوالصهيونيالحقفيإقامةوطنلهذاالكيانالمسخالذيانحدرشعبهمنبلادمتباعدةفيالجذوروفيالمناطقالتيانتشروافيهاعبرالأزمان”.

 

واعتبرالبردويلأنقراراتالضمهيأحدمشاهدوتجلياتصفقةالقرنالأمريكيةالتيتهدفإلىتصفيةماتبقىمنالقضيةالفلسطينيةحيثبموجبهاتضيعالقدسويتمشطبحقوقاللاجئينالفلسطينيين،وتنهبالخيراتويتلاشىحلمإقامةدولةفلسطينيةعلىماتبقىمنأشلاءالأرضالوطنية.

 

وشددعلىأنالواجبعلىكلحروطنيفلسطينيأنينتفضفيوجههذاالعدوانالسافرعلىالأرضوالمقدسات.

 

وصرحمخاطباالشعبالفلسطيني: “إنكماليوممدعوونجميعاًلتحويلهذهالكارثةوالمحنةإلىمنحةوفرصةلاستعادةزمامالمبادرةووضعقطارالوطنعلىسكتهالفلسطينيةالوطنيةالحقيقية،سكةالمقاومةبكلأشكالهاوتحتقيادةحكيمةمؤمنةبثوابتالشعب،قيادةموحدةتمثلشعبناكافة”.

 

واستطرد: “لنبدأولتستمرفعالياتنامناليوموبكلقوة،كماندعوإليهاكلالفصائلوالأحزابوقطاعاتالمجتمعالمدنيوالمجتمعالأهليالفلسطيني”.

 

وجددالتأكيدعلىأن “وحدةالصفمقدسةلأنهاركيزةهامةمنركائزالقوةالوطنية،بحيثيتوجبفيإطارهاالحفاظعلىمعانيالشراكةفياتخاذالقراروفيتحملمسئوليته”.

 

وأوضحأنه “لامجالللتفردوالإقصاءوالهيمنةعلىالقرارالفلسطيني،وعلىالمؤسسةالفلسطينية،بليجبعقداجتماعالإطارالقياديالمؤقتلمنظمةالتحريرتمهيداًلترسيخهذهالوحدةعلىأساسالثوابتالوطنيةوإعادةبناءمنظمةالتحريرالفلسطينية،بناءًيليقبكرامةالشعبوشهدائهوأهدافهالوطنيةويتمثلفيهاكلأبناءالشعبتمثيلاًديموقراطياًصادقاً”.

 

واعتبرالتنصلمنالاعترافبالاحتلالوسحبالاعترافبهوالتحللمنأوسلووتداعياتهاهيمقدمةعمليةلتحقيقالوحدةونجاحالجهودالوطنيةفيمواجهةقراراتالضموغيرهامنالقراراتالصهيونيةالإجرامية.

 

وأوضحالبردويلفيردهعلىسؤالحولطبيعيةهذهالفعالياتأنهافعالياتجماهيريةوشعبيةوإعلاميةوحقوقيةودبلوماسية.

 

Source: Quds Press International News Agency