“حماس” تدعو لتصعيد المقاومة في الضفة الغربية

دعا مسؤول دائرة “العلاقات الوطنية بالضفة الغربية” لدى حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، جاسر البرغوثي، إلى “تطوير الفعل المقاوم، عسكريًا وجماهيريًا” في القدس والضفة الغربية المحتلتين.

 

وأكد البرغوثي، في تصريح مكتوب تلقته “قدس برس”، اليوم الجمعة، أن “الواجب الوطني الأعظم في هذه اللحظات، التي يُستهدف فيها أهلنا في قطاع غزة؛ أن نرسل إليهم رسالة عملية تشاغل العدو الصهيوني، وتربكه، وتشتته، وتستنزفه، وتعزز صمودهم”.

 

وأوضح أن “من الواجب البناء على ما تم خلال المراحل السابقة عبر إشعال ثورة فلسطينية شاملة، تطرد الاحتلال ومستوطنيه، وتُطهر أرضنا من رجسهم”، مستدركًا بالقول: “إننا نقف أمام فرصة تاريخية عظيمة، يمكن خلالها تطوير الفعل المقاوم عسكريًا وجماهيريًا في الضفة الغربية”.

 

وأضاف البرغوثي: “بينما تتصاعد جرائم الاحتلال، وعدوانه بحق أهلنا في قطاع غزة؛ ندعو شعبنا في القدس والضفة الغربية والداخل المحتل لتصعيد الفعل المقاوم، ومطاردة جنود الاحتلال ومستوطنيه في مختلف المدن والبلدات والقرى”.

 

ورأى أن من الضروري “تكثيف الاشتباك مع الاحتلال في مختلف نقاط التماس، وإشعال كل بؤرة يتواجد فيها العدو”، مشيرًا إلى أن في ذلك “تاكيدًا على وحدة شعبنا وتماسكه في مختلف ساحات تواجده”.

 

واغتال الطيران الحربي التابع للاحتلال، اليوم الجمعة، القيادي البارز في “سرايا القدس”، الجناح العسكري لحركة “الجهاد الإسلامي”، تيسير الجعبري، في قصف على مواقع للحركة في قطاع غزة.

 

واستشهد، إلى جانب الجعبري، 9 فلسطينيين، بينهم طفلة، وأصيب 65 آخرون بجراح متفاوتة، وفق معطيات وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع.

 

وقال جيش الاحتلال الاسرائيلي إنه بدأ، الجمعة، بتنفيذ عملية عسكرية ضد حركة “الجهاد” في قطاع غزة، تحت عنوان “الفجر الصادق”.

 

Source: Quds Press International News Agency