“حماس”: العريان كان احد المدافعين عن القضية الفلسطينية والداعمين للمقاومة

قدمت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، اليوم الجمعة، التعزية لعائلة القيادي في جماعة الإخوان المسلمين في مصر عصام العريان، الذي وافته المنية امس الخميس، داخل محبسه بسجن العقرب.

 

وأشادت الحركة في بيان لها بمناقب العريان في دعم القضية الفلسطينية الوقوف الى جانب شعبها.

 

وأضافت: “فقدت القضية الفلسطينية أحد الرجال المدافعين عنها، والداعمين لمقاومة شعبها، حيث إنه وقف كل المواقف نصرة لفلسطين والقدس والمسجد الأقصى المبارك، ومقاومة التطبيع مع الاحتلال”.

 

ووافت المنية العريان، أمس، داخل محبسه بسجن العقرب، عن عمر ناهز 66 عاما، إثر أزمة قلبية.

 

وكان العريان الذي اعتقل في شهر تشرين الأول/ أكتوبر 2013، يقضي عدة أحكام بالسجن المؤبد (25 عاما).

 

وتولى العريان العديد من المناصب القيادية في جماعة الإخوان المسلمين، وهو عضو سابق بمكتب إرشاد الجماعة، وشغل موقع نائب رئيس حزب الحرية والعدالة الذي أسسته الجماعة، وكان عضوا لعدة دورات في مجلس الشعب المصري.

 

ويحمل العريان عدة شهادات أكاديمية في مجالات الطب، والأدب العربي، والتاريخ، والشريعة الإسلامية.

 

واعتقل العريان عدة مرات جراء نشاطه السياسي، والنقابي.

 

وكان الفقيد، قد اشتكى عدة مرات من الإهمال الطبي، ورفض السماح له بالعلاج رغم إصابته بفيروس الكبد الوبائي.

 

Source: Quds Press International News Agency