“حماس”: الشهادات المروعة للفلسطينيين المفرج عنهم تؤكد على وحشية الاحتلال

أكدت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، أن الشهادت التي يدلي بها الفلسطينيون المفرج عنهم من السجون الإسرائيلية تؤكد وحشية الاحتلال.

 

وقالت الحركة في تصريح صحفي، تلقته “قدس برس”، اليوم الثلاثاء، إن “الشهادات المروعة التي تم توثيقها على لسان عددٍ كبيرٍ من الفلسطينيين المفرج عنهم مؤخراً من قبل جيش الاحتلال الصهيوني، ومن ضمنهم أطفال لا تتجاوز أعمارهم الاثنى عشر عاماً؛ هي تأكيد على وحشية هذا الجيش المجرم، والانتهاكات التي يقترفها بحق المدنيين العزل، في إطار جرائم الحرب والإبادة ضد شعبنا في قطاع غزة”.

 

ولليوم 193 يواصل الاحتلال عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.

 

وأدى العدوان المستمر للاحتلال على غزة، إلى ارتقاء 33 ألفا و 797 شهيدا، وإصابة 76 ألفا و 465 آخرين، إلى جانب نزوح نحو 85 بالمئة من سكان القطاع، بحسب سلطات القطاع وهيئات ومنظمات أممية.

 

Source: Quds Press International News Agency