“حماس”: إقامة أبوظبي علاقات مع المستوطنين تضليل وتواطؤ مُعيب

استنكرت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، اليوم الأحد، استقبال دولة الإمارات، رئيس مجلس المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية المحتلة، وعقد اتفاقات اقتصادية معه.

 

وقال الناطق باسم الحركة حازم قاسم، في تصريح مكتوب، إن هذا الاستقبال من قبل أبوظبي يشكل “دعماً حقيقياً للنشاط الاستيطاني في الضفة الغربية”.

 

وأضاف إن استقبال الإمارات لرئيس المستوطنات الإسرائيلية بالضفة يؤكد “التضليل الذي مارسته الدول التي وقعت اتفاقات التطبيع، عندما أعلنت أن هذه الاتفاقات تهدف إلى وقف مخطط الضم”.

 

وتابع قاسم إن “تزايد العلاقات بين دولة الإمارات ومكونات الاستيطان في الضفة الغربية، يُعزز من قدرة الاحتلال على تطبيق مخطط الضم الاستعماري”.

 

وقال الناطق باسم حماس “هذا السلوك الإماراتي في التعاون مع النشاط الاستيطاني، يضرب بعرض الحائط كل القرارات التي اتخذتها الجامعة العربية التي تتضمن مقاطعة الاستيطان الصهيوني بكل أشكاله”.

 

وأضاف “من المعيب أن تواصل الكثير من الدول والجهات الدولية مقاطعة المستوطنات وكل مخرجاتها، بينما تجتهد دولة الإمارات في تعزيز العلاقة مع منظومة الاستيطان الصهيوني”.

 

والأسبوع الماضي، كشفت وسائل إعلام عبرية، عن زيارة وفد من المستوطنين الإسرائيليين ورجال الأعمال إلى دبي، بقيادة رئيس مجلس المستوطنات الإسرائيلية في الضفة يوسي داغان، حيث أجروا سلسلة لقاءات اقتصادية في دبي.

 

ووقعت الإمارات والبحرين، في 15 أيلول/سبتمبر الماضي، اتفاقيتي تطبيع كامل للعلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي، في خطوة اعتبرها الفلسطينيون، بإجماع كافة الفصائل والقيادة، “طعنة في الظهر وخيانة للقضية الفلسطينية”.

 

Source: Quds Press International News Agency