جيش الاحتلال يعزز قواته في الشمال

كشفت صحيفة “يسرائيل هيوم” العبرية، الصادرة اليوم الخميس، عن قرار جيش الاحتلال بتعزيز قواته على الحدود الشمالية مع لبنان.

 

وقالت الصحيفة: “إنه على خلفية التوتر المتزايد في الأيام الأخيرة في المنطقة، بعد الهجوم في سوريا والمنسوب لـ”إسرائيل”، والذي قتل فيه، أحد عناصر حزب الله ، فقد أعلن الجيش الإسرائيلي تعزيز قوات المشاة على الحدود الشمالية وزيادة حالة التأهب”.

 

وأشارت “يسرائيل هيوم” إلى أن سبب زيادة حالة التأهب، هو الهجوم الذي وقع يوم الاثنين الماضي، جنوب دمشق، والذي قتل فيه 5 أشخاص على الأقل، بحسب بيانات نشرها المركز السوري لحقوق الإنسان.

 

وأشارت التقارير إلى أن الهجوم استهدف “مواقع لميليشيات موالية لإيران في ضواحي العاصمة السورية”.

 

وفي اليوم التالي للهجوم، أصدر حزب الله بيانًا رسميًا أعلن فيه مقتل ناشط التنظيم كمال جواد، من بلدة عتيت (شمال لبنان)، الذي قال إنه قتل في هجوم إسرائيلي، أثناء أداء واجبه قرب مطار دمشق الدولي.

 

وقال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي: إنه تقرر وبعد تقييم الوضع، نقل وحدة “الكتيبة الثالثة عشرة” من لواء “غولاني” إلى ما يسمى “فرقة الجليل”، وذلك كجزء من الاستعدادات والتأهب على ضوء التهديدات والتصريحات العلنية لحزب الله.

 

وسيتولى الجنود الذين سيتم إرسالهم إلى المنطقة الشمالية، مهمة المراقبة والدفاع عن المواقع والتحصينات العسكرية على طول الحدود الشمالية.

 

وألغى جيش الاحتلال، أمس، تمرينا عسكريا واسع النطاق، كان من المقرر أن يجريه على الحدود الشمالية، تحسبا لرد انتقامي من قبل “حزب الله” اللبناني على الهجوم المنسوب لـ”إسرائيل” بالعاصمة السورية دمشق قبل يومين، بحسب وسائل الإعلام العبرية.

 

Source: Quds Press International News Agency