جيش الاحتلال الإسرائيلي يلغي تمرينا تحسبا لهجوم من”حزب الله”

ألغى الجيش الإسرائيلي، تمرينا عسكريا واسع النطاق كان من المقرر أن يجريه على الحدود الشمالية، تحسبا لرد انتقامي من قبل “حزب الله” اللبناني على الهجوم المنسوب لـ”إسرائيل” بالعاصمة السورية دمشق قبل يومين، بحسب إعلام عبري.

 

وقالت القناة (12) الخاصة، مساء الأربعاء، إن الجيش الإسرائيلي رفع حالة التأهب بعد تهديد “حزب الله” اللبناني بالرد على مقتل أحد عناصره في قصف بمحيط مطار دمشق الدولي، الإثنين.

 

وفي هذا الإطار، قرر الجيش إلغاء التمرين الذي كان من المقرر إجراؤه بالحدود الشمالية، “لمنع التصعيد وتقليل خطر الاحتكاك في المنطقة”، بحسب المصدر ذاته.

 

ولم تحدد القناة الموعد الذي كان مقررا لانطلاق التدريب، لكنها نقلت عن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي قوله: “يدرس الجيش التوقيت المناسب لتنفيذ التمرين في الشمال”.

 

وقالت القناة إن “حزب الله” نشر مقطعا مصورا يظهر فيه خلية للحزب تستعد لاطلاق النار، فيما أفادت صحيفة “الأخبار” اللبنانية المقربة من الحزب، أن الأخير رفع حالة التأهب في أعقاب الحادث.

 

وقالت القناة: “في الماضي، عندما أطلق حزب الله تهديدات كان ينفذها، مثل إطلاق قذائف مضادة للدروع قبل عام على قرية أفيفيم”.

 

وكانت هيئة البث الرسمية أكدت أن “إسرائيل” تخشى من رد “حزب الله”، بعدما أعلن التنظيم مساء الثلاثاء مقتل أحد عناصره ويدعى “علي كامل محسن”، في الهجوم المنسوب للطيران الإسرائيلي، بمحيط مطار دمشق الدولي.

 

وكانت الحكومة السورية أعلنت أنها تصدت مساء الإثنين، لهجوم صاروخي إسرائيلي قرب دمشق.

 

Source: Quds Press International News Agency