جبهة برلمانية برازيلية تصف “أبو عاقلة” بالبطلة وتدعو لمحاسبة “إسرائيل”

أدانت “الجبهة البرلمانية البرازيلية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني”، استهداف مراسلة قناة الجزيرة، شيرين أبو عاقلة، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال تغطيتها اقتحام مخيم جنين، شمال الضفة الغربية، ووصفتها بـ”البطلة”.

 

وقالت الجبهة، في بيان تلقته “قدس برس”، اليوم الخميس، إن “قتل الصحفيين والأكاديميين ممارسة متكررة لقوات الاحتلال الإسرائيلي، تهدف إلى إسكات الحقيقة عن الجرائم ضد الإنسانية وانتهاكات حقوق الإنسان، التي يرتكبها جنود الاحتلال الإسرائيلي يومياً ضد الفلسطينيين”.

 

وأضافت أنه “لا يجوز في القرن الحادي والعشرين، وجود أنظمة استعمارية، وأنظمة فصل عنصري ذات سياسة واضحة للتطهير العرقي”.

 

وطالبت بضرورة محاسبة “إسرائيل” على انتهاكاتها بحق الفلسطينيين، واحترام قرارات الأمم المتحدة والمواثيق الدولية.

 

بدوره، قال عضو الجبهة البرلمانية للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، النائب الفيدرالي نيلتو تاتو لـ”قدس برس”، إن “ما قامت به إسرائيل جريمة قتل واضحة، أثناء أداء أبو عاقلة عملها الصحفي بمهنية عالية، إذ كانت إسرائيل ترى ذلك بوضوح، ولكنها أصرت على استهدافها”.

 

وأضاف تاتو، أن “هذا القتل يجب إدانته في الأمم المتحدة ومن قبل المجتمع الدولي، حتى تكون إسرائيل مسؤولة عن جرائمها”.

 

ومن جهته، وصف النائب الفيدرالي باولو بيمنتا، بكلمة أمام الكونجرس البرازيلي، الصحفية شيرين أبو عاقلة بـ”البطلة”.

 

وقال بيمنتا: “ندين استهداف الصحفية في شبكة الجزيرة، وهي ترتدي سترتها الصحفية (..) وعلى مدى عقود نقلت بجرأة حقيقة ما يحدث للشعب الفلسطيني”.

 

يذكر أن الجبهة البرلمانية البرازيلية للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطينية، تأسست في كانون أول/ديسمبر 2019، وتتألف من 201 من نواب الفيدرالية وأعضاء في مجلس الشيوخ البرازيلي، ممثلين عن أحزاب وتوجهات مختلفة، يجمعهم تضامنهم مع الشعب الفلسطيني.

 

Source: Quds Press International News Agency