“تل ابيب” تتهم إيران بزرع عبوات ناسفة بهضبة الجولان المحتلة

ادعى جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، أن “فيلق القدس” الإيراني، قام بزراعة عبوات ناسفة بمنطقة جنوب هضبة الجولان عند الحدود السورية مع الأراضي الفلسطينية المحتلة، تم كشفها الثلاثاء الماضي.

 

وزعم متحدث بلسان الجيش، أن الوحدة الإيرانية المسؤولة عن زرع العبوات الناسفة على الحدود السورية في هضبة الجولان، هي الوحدة 840 الموجهة من قبل فيلق القدس الإيراني.

 

وذكر أنه في شهر آب/اغسطس الماضي، رصدت قواتنا خلية قامت بزرع عبوات ناسفة بالقرب من السياج الحدودي، بإيعاز إيراني، وتم إحباطها”.

 

وتابع “أول من أمس (الثلاثاء) تم الكشف عن حقل عبوات ناسفة، تمكنت قواتنا من تحييدها وإبطالها”.

 

وأشار إلى أن “الوحدة التي تقف وراء هذه المحاولات هي وحدة 840 في سوريا- وهي وحدة عملياتية تعمل سرًا نسبيًا، تأخذ على عاتقها تخطيط وإنشاء بنية تحتية، خارج إيران، موجهة ضد أهداف غربية ومعارضة”.

 

وكان جيش الاحتلال نشر صورا وتسجيلات، ادعى فيها أنها لعبوات ناسفة قوية تم زرعها في منطقة جنوب هضبة الجولان عند الحدود السورية الإسرائيلية من قبل “سوريين بتوجيه إيراني”، قبل أن يغير روايته بأنها خلية بـ “فيق القدس” الايراني.

 

ونفّذ الجيش الإسرائيلي ليل الثلاثاء وفجر الأربعاء، غارات على أهداف في سورية، ادعى أنها تابعة لإيران والنظام السوري، ردا على “زرع الألغام”.

 

وخلال السنوات الماضية، شن الاحتلال الإسرائيلي عدة اعتداءات على الأراضي السورية، اعترف ببعضها بينما تكتم على غالبيتها، كان آخرها في 9 تشرين أول/أكتوبر الماضي؛ حين استهدف طيران الاحتلال مواقع سورية ، في محيط مدينة “السفيرة” شرقي محافظة حلب.

 

Source: Quds Press International News Agency