تشييع حاشد لجثمان الطفل الشهيد ريان سليمان في بيت لحم

شيعت حشود كبيرة من الفلسطينيين في محافظة بيت لحم، اليوم الجمعة، جثمان الطفل الشهيد ريان ياسر سليمان (7 أعوام)، الذي ارتقى أمس الخميس، بعد مطاردته من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي، ما أدى إلى توقف قلبه من الخوف.

 

وانطلق موكب التشييع من مستشفى بيت جالا الحكومي، إلى منزل عائلته في بلدة تقوع شرق بيت لحم، لتلقي نظرة الوداع عليه، ثم أدى المشيعون صلاة الجنازة على جثمانه الطاهر في مسجد أسامة بن زيد.

 

ورفع المشيّعون جثمان الطفل الملفوف بالعلم الفلسطيني على الأكتاف، وجابوا به شوارع تقوع، مرددين هتافات منددة بجريمة قتله من قبل قوات الاحتلال، ومطالبة بالانتقام لدمه ودماء شهداء فلسطين.

 

وعقب التشييع؛ اندلعت مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، التي أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع، ما أسفر عن إصابة العشرات بالاختناق.

 

واستشهد الطفل ريان أمس، أثناء مطاردته وعدد من طلبة المدارس من قبل قوات الاحتلال، أثناء عودتهم لمنازلهم في بلدة تقوع، ما أدى إلى توقف قلب الطفل، ولم تنجح جميع محاولات الأطباء في إنعاشه.

 

Source: Quds Press International News Agency