تدهور صحة معتقل فلسطيني في سجون الاحتلال مُصاب بـ “كورونا”

أفاد “نادي الأسير” الفلسطيني، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي، نقلت المعتقل باسل عجاج (45 عاما)، إلى العناية الحثيثة بأحد المشافي الإسرائيلية، نتيجة إصابته بفيروس “كورونا” المستجد.

 

وقال “نادي الأسير”، في بيان، إن “ما وصل له المعتقل عجاج ينذر بمخاطر عالية ومتصاعدة على حياة الأسرى، خاصة مع استمرار انتشار الوباء بين صفوفهم، ومماطلة إدارة السجون باتخاذ الإجراءات اللازمة حيال منع وصول عدوى الفيروس إليهم”.

 

من ناحيتها، قالت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، إن تراجع الحالة الصحية للمعتقل عجاج، تستلزم تدخلاً عاجلاً لتدارك الوضع الصحي للأسرى في السجون.

 

وأضافت الكيلة في بيان لها، “إن إمعان إسرائيل في إهمالها الطبي بحق الأسرى خصوصاً في ظل تفشي فيروس كورونا يعد بمثابة قرار بقتلهم ببطء”.

 

يُشار إلى أن الاحتلال حوّل بعض الأقسام في السجون إلى ما تُسمى بمراكز “للحجر الصحي”، بعد إصابة نحو 191 أسيرا بفيروس “كورونا”، حيث لا تتوفر فيها أدنى شروط الرعاية الصحية، بل فيها يواجه الأسير المصاب عملية عزل مضاعفة، وأوضاع حياتية قاسية.

 

وبحسب مؤسسات حقوقية، يبلغ عدد المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، نحو 4400 معتقل، بينهم 39 سيدة، فيما بلغ عدد المعتقلين الأطفال نحو 155 طفلا، والمعتقلين الإداريين (دون تهمة) قرابة 350، وعدد الأسرى المرضى 700 أسيرة وأسير.

 

Source: Quds Press International News Agency