تحذير من مسيرات استفزازية “كبيرة” للمستوطنين شمالي الضفة

حذر ناشط فلسطيني في مقاومة الاستيطان، من مسيرات استفزازية كبيرة، يحشد لها المستوطنون، مساء اليوم الثلاثاء، جنوبي مدينة نابلس (شمال الضفة الغربية المحتلة).

 

وقال الناشط بشار القريوتي في تصريحات لـ”قدس برس”، إن مواقع إلكترونية تابعة للمستوطنين دعت للمشاركة في مسيرات حاشدة، تنطلق مساء اليوم من أمام حاجز “زعترة” العسكري، وصولا إلى حاجز “حوارة”، الواقعين جنوبي نابلس، وتحمل عنوان “إسرائيل في خطر.. نريد دولة يهودية”.

 

وبيّن أنه “وفق الاعلان المنشور؛ فإن المسيرات ستكون بالاتفاق مع جيش الاحتلال، الذي سيسمح لنحو ألف و200 مستوطن بالالتفاف على تلك الحواجز العسكرية، والدخول إلى مستوطنة حومش المخلاة، الواقعة على أراضي قرية برقة (شمالي نابلس)، بالتزامن مع قيام الجيش بإغلاق الطريق تماماً في وجه حركة الفلسطينيين”.

 

وأضاف القريوتي أن “عربدة المستوطنين واعتداءاتهم تتصاعد في الضفة الغربية، وذلك بحماية جيش الاحتلال الذي أصبح يمهد لتلك المسيرات الاستفزازية ضد أبناء شعبنا، ويساعد في استهداف المستوطنين للفلسطينيين وبيوتهم وبلداتهم وقراهم”.

 

ولفت إلى أن المستوطنين سيتواجدون “على معظم مداخل المستوطنات التي تقطع بين المدن والقرى الفلسطينية، لخلق حالة من الرعب والخوف لدى المواطنين بالتنقل فيها”.

 

ودعا الناشط الفلسطيني، أبناء القرى لاتخاذ إجراءات الوقاية والحذر من هذه الاعتداءات، وعدم انتظار قدوم المستوطنين ليقتحموا قراهم وبلداتهم، مؤكداً على ضرورة التصدي لهم، وخلق حالة من الخوف لديهم.

 

وطالب القريوتي المؤسسات الدولية والإنسانية والحقوقية، بالتدخل لوقف تلك المسيرات، وما ينتج عنها من انتهاكات بحق الفلسطينيين.

 

وكانت الأسابيع الماضية قد شهدت تصعيداً في اعتداءات المستوطنين على قرى فلسطينية بمحافظة نابلس، وذلك أثناء مسيرات نظمها مستوطنون للعودة إلى مستوطنة “حومش” الواقعة على أراضي بلدتي برقة وسلية الظهر، والمخلاة منذ العام 2005.

 

Source: Quds Press International News Agency