باحثة: كان بالامكان انقاذ 40% من وفيات “كورونا” بالولايات المتحدة

أفادت باحثة بمجلة “لانسيت” العلمية، بامكانية انقاذ الولايات المتحدة 40 في المائة من الوفيات الناجمة عن فيروس “كورونا”، وذلك بالمقارنة مع معدلات الوفيات في البلدان مرتفعة الدخل في مجموعة السبع الكبار.

 

وتوفي نحو 484 ألف أمريكي، حتى مساء اليوم الاثنين، نتيجة الإصابة بفيروس “كورونا” إلى هذه اللحظة، فيما يتوقع أن تتخطى الوفيات حاجز النصف مليون خلال الأسابيع القليلة القادمة، فيما أصيب نحو 28 مليون شخص، وهي الحصيلة الأعلى عالميا.

 

وقالت عضوة لجنة مجلة (لانسيت) الطبية البريطانية، ومديرة مركز “اف اكس بي” للصحة وحقوق الإنسان بجامعة “هارفارد”، الطبيبة ماري تي باسيت، “لقد كان أداء الولايات المتحدة سيئا للغاية في التعامل مع الجائحة”.

 

وأضافت في تصريحات أوردتها قناة “الحرة” الأمريكية، اليوم الخميس: “لكن لا يمكن أن يعزى الخطأ الفادح (للرئيس السابق دونالد) ترمب وحده، إن الأمر متعلق أيضا بالإخفاقات الاجتماعية، والتي لن يتم حلها باللقاح”.

 

ودانت اللجنة رد فعل ترمب تجاه جائحة “كورونا”، لكنها أكدت في نفس الوقت على أن البلاد واجهت الجائحة في ظل تدهور البنية التحتية لنظام الصحة العامة، فبين عامي 2002 إلى 2019، انخفض الإنفاق على المجال الصحي من 3.21 إلى 2.45 في المائة، وهي تقريبا نصف حصة الإنفاق في كندا والمملكة المتحدة.

 

يذكر أن إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب، قد قوبلت بانتقادات شديدة واتهمت بالتقاعس في بداية انتشار الوباء، ما أدى إلى أن تحتل الولايات المتحدة المركز الأول سواء على مستوى الإصابات بفيروس “كورونا”، أو الوفيات الناجمة عنه.

 

وحتى مساء اليوم، تجاوز عدد المصابين بفيروس “كورونا”، 108 ملايين و68 ألف شخص في العالم، بحسب موقع “ورلدميتر”، فيما توفي مليونين و369 ألفا و454، وتعافى 80 مليونا و119 ألفا و178.

 

Source: Quds Press International News Agency