النقابات الأردنية تلغي فعاليات تضامنية مع فلسطين إثر طرد والد أسير من مقرها

قرر النقابات المهنية في الأردن، اليوم الثلاثاء، إلغاء فعاليات يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني والأسرى في سجون الاحتلال، والتي نظمها نادي الوحدات، بسبب ما قالت إنها “احتجاجات بين المشاركين” بحفل الافتتاح أمس الاثنين في مجمع النقابات.

 

وقال أمين عام المجمع، المحامي خلدون النسور، إن مجمع النقابات “يجمع ولا يفرق”، مؤكداً أن “النقابات المهنية تدعم قضية الأسرى، ولم تتخل عنهم يوماً”.

 

وكان النسور أكد في تصريح سابق، أنه “لا علاقة للنقابات المهنية بتنظيم الفعاليات”، وأن “دور المجمع يقتصر فقط على حجز القاعة للمنظمين”.

 

وقالت الناشطة النقابية الأردنية، شيرين نافع، إنها طُردت ووالد الأسير الأردني أسيد أبو خضير، من فعالية لنصرة الأسرى الفلسطينيين، نظّمها نادي الوحدات أمس الاثنين، في مجمع النقابات المهنية بالعاصمة عمان.

 

وأظهرت مقاطع فيديو نشرتها “نافع” حادثة الطرد، وظهر أحد مرافقي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، توفيق الطيراوي، وهو يخلع حذاءه ويرفعه مهدداً بالضرب، بينما كانت الناشطة تقول: “عيب عليكم أن تطردوا والد ثلاثة أسرى”.

 

وأوضحت الناشطة نافع، في تصريحات خاصة لـ”قدس برس” أن نادي الوحدات الأردني نظّم فعالية لنصرة الأسرى الفلسطينيين بالتعاون مع السلطة الفلسطينية، واستضاف خلالها الطيراوي، الذي قال في كلمته، إن “الربيع العربي مؤامرة صهيوأمريكية، وإن غزة مختطفة، والانقلاب فيها يجب أن ينتهي”.

 

وتابعت: “قمت بمداخلة بسيطة مع العم أبو الأسير أسيد أبو خضير، وقلت إن غزة محاصرة من سلطة التنسيق الأمني، وغزة ومقاومتها هي من حررت الأسرى، وعلى إثر ذلك؛ تم الاعتداء عليَّ وعلى والد الأسير أبو خضير، وتمّ طردنا من مقرّ النقابات”.

 

من جهتها؛ شجبت اللجنة الوطنية للأسرى والمفقودين الأردنيين في المعتقلات الصهيونية، بيان تلقته “قدس برس” الاعتداء على والد الأسير الأردني أسيد أبو خضير، مطالبة “كافة الجهات الداعية والراعية لهذه الفعالية بالاعتذار الفوري والصريح عن هذا الفعل، ومحاسبة من قاموا بالاعتداء”.

 

Source: Quds Press International News Agency