الكشف عن هوية شهيد “اللد” .. وتظاهرات تعمّ الداخل الفلسطيني المحتل

كشفت مصادر فلسطينية في مدينة “اللد” (وسط فلسطين المحتلة عام 48)، عن هوية الشاب الفلسطيني الذي استشهد في ساعة متأخرة من الليلة الماضية جراء تعرضه لاطلاق نار من قبل مستوطن يتبع للنواة التوراتية في مدينة اللد.

 

ونقل مراسل “قدس برس” عن تلك المصادر، أن الشهيد هو موسى مالك حسونة (25 عاما)، وأنه أصيب كذلك شابين آخرين بجراح وصفت بالمتوسطة.

 

وأشار إلى اندلاع مواجهات في محيط مستشفى “أساف هروفيه” الإسرائيلي، حيث أطلقت شرطة الاحتلال قنابل الغاز والصوت لتفريق عشرات الشبان خاصة من عائلة الشاب خلال التجمهر أمام غرفة الطوارئ في المستشفى.

 

وجاء إطلاق النار من قبل مستوطن، بعد دقائق من تغريدة لعضو الكنيست المتطرف بتسلئيل سموتريتش، دعا فيها اليهود “للدفاع عن أنفسهم أمام العدو وإطلاق النار على للدفاع عن أنفسهم”، على حد قوله.

 

وقال عضو اللجنة الشعبية في مدينة اللد، تيسير شعبان: إن المستوطنين أطلقوا النار بشكل عشوائي على جموع المتظاهرين؛ مشددا على أن “المتظاهرين خرجوا بشكل سلمي نصرة للأقصى، وفوجئوا برصاص الاحتلال ومستوطنيه”.

 

وفي أعقاب استشهاد الشاب حسونة، اندلعت مواجهات عنيفة مع شرطة الاحتلال في اللد، اعتقلت خلالها الشرطة نحو 20 متظاهرا واعتدت عليهم بالرصاص المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع..

 

وشهدت البلدات والمدن الفلسطينية في الأراضي المحتلة عام 48 ، مساء الإثنين، تظاهرات شعبية نصرة للقدس والمسجد الأقصى..

 

وانطلقت التظاهرات في مدن الناصرة، وشفاعمرو، وأم الفحم، وعين ماهل، وطمرة، وباقة الغربية ويافا واللد والرملة وجلجولية والنقب ، احتجاجا على اقتحام المسجد الأقصى، والاعتداء على المصلين والمعتكفين فيه.

 

ولفتت المصادر الفلسطينية إلى اعتقال العشرات من فلسطينيي الـ 48 خلال هذه التظاهرات، فما أصيب العشرات باعتداء شرطة الاحتلال على المتظاهرين ، من خلال إطلاق الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المدمع والضرب المبرح.

 

Source: Quds Press International News Agency

 

Back To Top