العناني: خطةالضمتستهدفالوجودالأردني..والمملكةستتحولمنالدفاعإلىالهجوم

أكدالدكتورجوادالعناني،نائبرئيسالوزراءالأردنيللشؤونالاقتصاديةالأسبق،أن: “اتفاقيةواديعربةللسلامالموقعةبينالأردنوإسرائيل،نصتبوضوحعلىأنهلايجوزلأيطرفالمساسبأيإجراءاتتستهدفالآخر،وبالتالي،مايقومبهالاحتلالمنإجراءاتبضمالضفةالغربية،أمرخطيرلأنهيعنيأنأيإسرائيلييستطيعرفعقضيةعلىأيفلسطينيباعتبارهمقيماً،وليسمواطناً”.

 

وشددالعناني: “الاحتلالينويترحيلالفلسطينيينبالمستقبلتجاهالأردن،ولنيكونالضمهوالخطوةالأخيرةفيالمعادلةالسياسيةالقادمة،طالمابقيالمتطرفينالذينيحكمونالكيانالصهيوني،وبالتاليالنواياالإسرائيليةتستهدفنقلالآلآفمنالفلسطينيينإلىالمنطقةالحدوديةمعالمملكة،وعدمالقبولبعودتهملديارهمبعدذلك”.

 

وقال: إن “الاحتلالمنخلالالضمسيحولحقالفلسطينيينعلىأرضهممنحقإلىامتياز،والضميعنيأنالحدودبينفلسطينوالأردنستكونتحتالسيادةالإسرائيليةفيمنطقةالأغوار،وهذاالأمرخطيرويرفضهالأردنتماماً”.

 

لاحدودللأردنمعالإسرائيليين

 

وأضاف “العناني”،فيندوةسياسيةإلكترونية،نظمهاالمؤتمرالشعبيلفلسطينييالخارج،عبرتطبيق “زووم”،وتابعتهاوكالة “قدسبرس”،اليومالجمعة: “أنأحدبنودمعاهدةودايعربة،عدمإعطاءالحقلإسرائيلبترسيمالحدودمعالاحتلال،وإنمامعالفلسطينيينحالقيامالدولةالفلسطينية،وبأنالحدودمعالأردنلاتكونإلامعالدولةالفلسطينية،وبالتاليخطوةالضمتستهدفالأردنبالعمق”.

 

وقال “العناني”،فيالندوةالإلكترونية،التيحاورهفيهاالإعلاميأحمدالشيخ: إن “الأردنوفيمواجهتهلخطةالضم،سيتحولمنعمليةالدفاعإلىالهجوم،والطرفالإسرائيلييخشىمنأيمواجهةفيالوقتالحالي”.

 

وتابع: “لدينامعغزةأكبردليل،وكذلكفيجنوبلبنان،لأنالعدولايستطيعإدخالأيجنديداخلالأردن،أقولهذاالكلامبالرغممنالتفوقالإسرائيليعسكريا،ولكنالاحتلاليخشىالمواجهةتماماً”.

 

تغيرالموقفالسياسي

 

وحولالموقفالأمريكيمنرفضالأردنلخطةالضم،قالالعناني:”الظروفالسياسيةلاتبقىعلىحالها،ولاحظأنبايدنمرشحالحزبالديمقراطيللانتخاباتالأمريكيةضدالضم،حتىإدارةدونالدترمببدأتبالتراجعقليلاًفيمواقفها،وقالتيجبأنيكونهنالكاتفاقبينالفلسطينيينوالإسرائيليين”.

 

وقال: “علىواشنطنأنتتفهمأنقرارالضميستهدفالوجودالأردنيبالكلية،والملكيحاولمعالقياداتالأمريكيةتوضيحموقفهالرافضلخطةالضم،ولاشكأنهناكمعارضةحقيقةداخلالولاياتالمتحدةضدالخطة،ونحنفيالمملكةيجبأننناديبأعلىالصوتبرفضخطةالضم”.

 

أخطاءالسلطةالفلسطينية

 

وأوضحنائبرئيسالوزراءالأردنيالسابق،بأن “السلطةالفلسطينيةلديهاالإمكانيةلمواجهةقرارالضمأكثرمماهوقائمحالياً،منخلالالذهابنحوالمصالحةالفلسطينية،ليكونالقرارالفلسطينيموحداً،فضلاًأنعليهاتنسيقعلاقاتهامعالدولالعربيةبشكلأفضل،مايعطيهاموقفاًقوياًلمواجهةالقراراتوالمواقفالإسرائيليةوالسلطةبحاجةلمساعدةودعمهذهالدول”.

 

وقالبأن “موقفمحمودعباساليومشبيهبموقفالرئيسالفلسطينيالراحلياسرعرفات،حينماجلسوحيدافيمقرالمقاطعة،وهوموقفصعب،والدولالعربيةتركتالفلسطينيينيواجهونمصيرهملوحدهم”،فيالمقابلالشعبالفلسطينييقففيخندقالمواجهةوهوموقفمشرف،وعلىالدولالعربيةأنتحترمنضالاتالشعبالفلسطينيوتضحياته”.

 

وأعلنت “إسرائيل” نيتهاضمأجزاءمنالضفةالغربية،خصوصامنطقةالأغوارالخصبةوالغنيةبالمياهالجوفية،بدءامنمطلعيوليو/ تموز،فيإطارخطةطرحهاالرئيسالأمريكيفيديسمبر/ كانونالثانيالماضي،لحلالصراعالفلسطينيالإسرائيلي،عرفتبـ”صفقةالقرن” رحبتبها “تلأبيب” ورفضهاالفلسطينيون.

 

وتشيرتقديراتفلسطينيةإلىأنالضمسيصلإلىأكثرمن 30 بالمئةمنمساحةالضفةالغربية.

 

Source: Quds Press International News Agency(WAFA)