السلطة الفلسطينية تدين جريمة إعدام الشهيد “حامد”

أدانت وزارة الخارجية في السلطة الفلسطينية، اليوم السبت، جريمة “الإعدام الميداني البشعة”، التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي، بحق الفتى محمد حامد، من بلدة سلواد، شرقي رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة.

 

وقالت الوزارة، في بيان تلقته “قدس برس”، إن “هذه الجريمة هي حلقة في مسلسل جرائم الإعدامات الميدانية التي ترتكبها إسرائيل، وتعتبرها سياسة رسمية في عمليات القمع والتنكيل والاعتقال الجماعي للمواطنين الفلسطينيين”.

 

وأضافت أن “التصعيد الحاصل في جرائم الإعدامات الميدانية، يعتبر دليلاً واضحًا على أن الائتلاف الإسرائيلي الحاكم ينفذ مخططات وسياسة اليمين المتطرف في دولة الاحتلال، ويصدر أزماته الداخلية للساحة الفلسطينية، وعلى حساب الدم الفلسطيني”.

 

وأكدت أن “صمت المجتمع الدولي والإدارة الأميركية على هذه الجرائم، شكل غطاءً وحماية لدولة الاحتلال من المحاسبة والمساءلة، وشجعها على الإفلات من العقاب والعدالة الدولية”.

 

واستشهد، فجر اليوم السبت، الفتى “حامد” (16 عامًا)، متأثرًا بجروح أصيب بها الليلة الماضية، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال عند المدخل الغربي لبلدة “سلواد” شرقي رام الله.

 

Source: Quds Press International News Agency