الزهار: ثقتنا بالمقاومة وقدرتها على رد الاعتداءات عن القدس والأقصى

قال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، محمود الزهار: “ثقتنا بالمقاومة القادرة على تحرير الأرض والمقدسات، ونحمل الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية ما يجري في القدس والمسجد الأقصى من اعتداءا سافرة على المكانة الدينية”.

 

وأضاف الزهار، في مؤتمر صحفي عقده، اليوم الخميس، في المسجد العمري (الكبير) بمدينة غزة، وتابعته “قدس برس”، أن “هذه الجرائم هي امتداد للانتهاكات الصهيونية السابقة بحق القدس والأقصى”.

 

وأشار إلى أن الانتهاكات السابقة “أدت إلى العديد من موجات التصعيد الخطيرة، وهي امتداد لمخطط التهويد الذي اعتمدته حكومة الاحتلال في عام 2018، ووفرت الإمكانات لهذا التمدد الاستيطاني المتوحش في المدينة المقدسة”.

 

وشدد على أن حركته “تتابع اعتداءات الاحتلال المتتابعة في المسجد الأقصى المبارك التي تضاعفت بشكل صارخ”، مؤكدًا أن “المسجد الأقصى يمثل قيمة دينية كبيرة لملايين المسلمين حول العالم”.

 

وحث الزهار أهالي القدس والضفة الغربية والداخل المحتلة على “شد الرحال للأقصى، وخاصة في فترة الأعياد (اليهودية) المزعومة”، داعيًا إلى “تصعيد المواجهة والاشتباك مع هذا الاحتلال على كافة الميادين والجبهات”.

 

وطالب القيادي في “حماس” سلطة رام الله أن “تحمي الأقصى بدلاً من التنسيق الأمني ومطاردة المقاومين، التي تشكل خيانة عظمى”، وفق قوله.

 

ودعا الزهار الأردن إلى التدخل الفوري “لصد التعدي الواضح على دور المملكة في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس المحتلة”.

 

وأردف: “نؤكد التزام حركة حماس المطلق، والشعب الفلسطيني، بالدفاع عن حقوقنا ومقدساتنا بكل الوسائل الممكنة”.

 

واستدرك بالقول إن “هذه الانتهاكات لن تمر”، محذرًا من “استمرار الجرائم والانتهاكات الصهيونية وتصاعدها بحق القدس والمسجد الأقصى”.

 

وتابع: “كان القدس والأقصى، وما يزالان، نقطة تصحيح المسار، إن هذه المرة مختلفة واستمرار عدوان الصهاينة سيكون سببًا في معركة كبرى نهايتها زوال الاحتلال”.

 

Source: Quds Press International News Agency