الرشق: خياراتنامفتوحةفيمواجهةمشروعالضمالإسرائيلي

أكدعضوالمكتبالسياسيلحركة “حماس”،عزتالرشق،أنخياراتالشعبالفلسطينيباتتمفتوحةفيمواجهةخطةالضم،وهوقادرعلىإفشالها،مبيناًأنمشروعالضمهومعركةمفصليةفيحربالشعبالفلسطينيمعالاحتلال.

 

وشدد “الرشق” علىأنهليسأمامالشعبالفلسطيني،إلاخوضالمعركةالتيتعيدكرةالنارفيقلبمنألقاها،وفقتعبيره.

 

وقالالرشق،فيحديثمتلفزللتحركالدوليلمناهضةمشروعالضم “الضفةضفتنا”،اليومالأربعاء: إن “خطةالضمفيالضفةالغربية،هيتنفيذلمابدأهالاحتلالمنذوطئتأقدامهأرضفلسطينفهذههيحقيقةالمشروعالصهيوني”.

 

ويرىالرشقأنمشاريعالتهويدوالاستيطانوالتهجيرلمتتوقفيوماً،وكذلكالجرائمالصهيونيةضدالشعبالفلسطينيوالأرضوالمقدسات.

 

ويعتقد “الرشق” أنخطورةمشروعالضمتكمنفيسعيهلفرضأمرواقعمنخلالشرعنةالاستيطان،وابتلاعالمزيدمنالأراضيالفلسطينية،مستغلاًالوضعالإقليميوالعربي،والانحيازالأميركي،وانشغالالعالمبجائحةكورونا.

 

وشددعلىأنذاكرةالشعبالفلسطينيفيأماكنوجودهكافةتأبىالنسيان،حاضرةتحملالهمّالفلسطيني،والأملبالتحريروالعودة،مؤكداًأن “آلةالحربالصهيونيةلمتفلحفيمحوهاأوتغييبها”.

 

وقال: “رغمسنواتالإبعادوالتهجيرالتيتعرّضنالهاكشعبفلسطيني،لاأزالأتذكّرحاراتالخليلومسجدهاالإبراهيمي،أحنللخليلوقطاعغزةوالقدسوأراضيناالمحتلةعام 1948”.

 

ودعا “الرشق” إلىتعزيزالوحدةالوطنيةالفلسطينية،وتوحيدالصفالفلسطينيعلىإستراتيجيةنضالية،قائمةعلىالحفاظعلىالثوابتوالدفاععنالمقدسات،وعدمالتفريطبالحقوقالمشروعة،وفققوله.

 

وقالرئيسمكتبالعلاقاتالعربيةوالإسلاميةفي “حماس”: إن “عمقناالعربيوالإسلاميهوالشريكالأساسيوالأصيلفيإسنادالمشروعالوطنيالفلسطيني،ودعمفلسطينوشعبهاوقضيتها”.

 

وختم “الرشق” حديثهبالقول: “الكيانالصهيونيإلىزوال؛لأنهقائمعلىنهبأرضوسرقةخيراتها،واضطهادشعبها،وطمسمعالمها. هذاالاحتلاللنيبقىوهوإلىزوال”.

 

وتعتزمالحكومةالإسرائيليةبدءإجراءاتضمغورالأردن،والمستوطناتبالضفةالغربيةفيالأولمنيوليو/تموزالمقبل.

 

وتشيرتقديراتفلسطينية،إلىأنالضمالإسرائيليسيصلإلىأكثرمن 30 بالمئةمنمساحةالضفة.

 

Source: Quds Press International News Agency