الخليل .. الاحتلال يمنع آلاف الفلسطينيين من أداء صلاة العيد بالمسجد الإبراهيمي

منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، آلاف الفلسطينيين من أداء صلاة عيد الأضحى، في المسجد الإبراهيمي، بمدينة الخليل (جنوبي الضفة الغربية المحتلة).

 

وقال رئيس بلدية الخليل تيسير أبو سنينة، في تصريحات صحفية، إن قوات من جيش الاحتلال، أعاقت وصول المصلين للمسجد الإبراهيمي، ومنعت إقامة الصلاة في ساحاته.

 

وأشار إلى أن القوات الإسرائيلية سمحت بدخول 35 مصليا فقط لأداء الصلاة.

 

ووصف اجراءات الاحتلال بـ “غير القانونية”، كما يحرم المواطنين من حقهم في العبادة في مسجدهم الإبراهيمي.

 

وقال “هذا الإجراء مجزرة بحق المقدسات الإسلامية”.

 

واحتج آلاف الفلسطينيين على الإجراء الإسرائيلي عند بوابات المسجد في البلدة القديمة من الخليل.

 

ويقع المسجد الإبراهيمي في البلدة القديمة من الخليل التي تقع تحت السيطرة الإسرائيلية، ويسكن بها نحو 400 مستوطن يحرسهم نحو 1500جندي إسرائيلي، وفي المسجد قبور وأضرحة للأنبياء إبراهيم، وإسحاق، ويعقوب، ويوسف (عليهم السلام).

 

ومنذ عام 1994، يُقسّم المسجد الإبراهيمي، الذي يُعتقد أنه بُني على ضريح نبي الله إبراهيم عليه السلام، إلى قسمين، قسم خاص بالمسلمين بمساحة 45 في المائة، وآخر باليهود بمساحة 55 في المائة، إثر قيام مستوطن يهودي بقتل 29 فلسطينياً مسلماً أثناء تأديتهم صلاة الفجر يوم 25 شباط/فبراير من العام ذاته.

 

ويسمح الاحتلال الإسرائيلي للمصلين المسلمين بدخول الجزء الخاص بهم في الحرم طوال أيام السنة، فيما تسمح لهم بدخول الجزء الخاص باليهود في 10 أيام فقط في السنة، وذلك خلال الأعياد الإسلامية، وأيام الجمعة، وليلة القدر من شهر رمضان، فيما تسمح لليهود بدخول القسم المخصص لهم طوال أيام السنة، وبدخول الحرم كله خلال بعض الأعياد اليهودية.

 

Source: Quds Press International News Agency