“الجهاد”: لن يُسمح أبداً بتحول الحصار إلى واقع مفروض على غزة

قالت حركة الجهاد الإسلامي: “إن الحصار ليس قدراً علينا، ولن يُسمح أبداً بتحول الحصار إلى واقع مفروض على غزة”.

 

وأضاف مسؤول المكتب الإعلامي في الحركة داوود شهاب، في تصريح مكتوب له، اليوم الثلاثاء، تعقيبا على منع إدخال مواد البناء إلى غزة: “أن غزة الأبية بكل ما تملك من قوة إرادة لن تستسلم تحت وقع الحصار والعدوان”.

 

واعتبر إغلاق المعابر التجارية ومنع إدخال مواد البناء وإجراءات تشديد الحصار التي يفرضها الاحتلال هي “سياسات عدوانية لن تكسر روح الصمود الوطني الفلسطيني ولن تحد من عزيمة الشعب الفلسطيني”.

 

وقال القيادي في الجهاد: “على العالم كله أن يدرك أن بمقدور الشعب الفلسطيني قلب الطاولة في وجه مؤامرات الحصار والعدوان ولن يقايض حقه في الحياة الحرة الكريمة بذرة من تراب وطنه المقدس، ولا بحق من حقوقه الثابتة، ولا بسعيه من أجل تحقيق الحرية لأسراه في سجون الاحتلال “.

 

وقررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بدءا من اليوم الثلاثاء، إغلاق معبر “كرم أبو سالم”، وهو المنفذ التجاري الوحيد مع قطاع غزة، إلى أجل غير مسمى، بزعم الرد على إطلاق “بالونات حارقة” من القطاع تجاه مستوطنات إسرائيلية.

 

وتفرض سلطات الاحتلال الإسرائيلي، حصارا مشددا على قطاع غزة، البالغ عددهم أكثر من مليوني نسمة، منذ فوز حركة “حماس” في الانتخابات التشريعية، في كانون ثاني/يناير 2006.

 

وتسبب الحصار بزيادة كبيرة في معدلات الفقر والبطالة علاوة على إضعاف القطاع الصحي بشكل كبير، بحيث يعاني بشكل متواصل من نقص الأدوية والمستلزمات الطبية، حسب بيانات رسمية.

 

Source: Quds Press International News Agency