“التغيير والإصلاح” تدعو لأوسع مشاركة بحملة “برلمانيون ضد مخطط الضم”

دعت كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية، في المجلس التشريعي الفلسطيني، اليوم الإثنين، لأوسع مشاركة في الحملة، التي أطلقها البرلمان الإندونيسي، بمناسبة اليوم البرلماني الدولي، (يوافق 30 حزيران/يونيو من كل عام)، بعنوان “برلمانيون ضد مخطط الضم”.

 

وتدعو الحملة إلى رفض وإدانة مخطط الضم الإسرائيلي، الهادف لسرقة الأرض الفلسطينية، والدعوة لتكثيف الجهد الدبلوماسي الدولي لوقف الانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني.

 

وثمّنت الكتلة، في بيان لها، “الجهود الدولية والبرلمانية الرافضة لمخطط الضم”، داعية إلى مزيد من الجهود للضغط على الحكومات لوقف مسلسل الانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني.

 

وتخطط حكومة الاحتلال لضم أكثر من 130 مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة وغور الأردن، الذي يمتد بين بحيرة طبريا والبحر الميت، ما يمثل أكثر من 30% من مساحة الضفة، إلى “إسرائيل” مطلع يونيو/ حزيران المقبل.

 

وعلى إثر ذلك، أعلن رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، أن منظمة التحرير ودولة فلسطين، أصبحتا في حل من جميع الاتفاقيات مع الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية، ومن جميع الإلتزامات المترتبة عليها.

 

Source: Quds Press International News Agency