“التعاون الإسلامي” تدعو للإفراج عن الأسرى الفلسطينيين بسجون الاحتلال

دعت منظمة التعاون الإسلامي، اليوم الاثنين، الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر للضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي، لإطلاق سراح معتقلين فلسطينيين، في ظل تفشي فيروس “كورونا”.

 

وقالت المنظمة في بيان: “على الأطراف الدولية المعنية، لاسيما الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي، الضغط على حكومة الاحتلال الاسرائيلي من أجل إطلاق سراح جميع الأسرى المرضى، وكبار السن، والأطفال، والنساء، والمعتقلين الإداريين”.

 

وشددت على ضرورة “ضمان حماية حقوق الإنسان لجميع الأسرى الفلسطينيين، ووقف الانتهاكات المستمرة ضدهم”.

 

وأعربت المنظمة “عن بالغ انشغالها إزاء أوضاع الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، في أعقاب تقارير تتحدث عن إصابة بعض الأسرى بكورونا، واستمرار الإجراءات التعسفية ضدهم وحرمانهم من الحقوق الأساسية، بما فيه الحق في العلاج”.

 

وحملت المنظمة “إسرائيل” “المسؤولية عن حياة آلاف الأسرى الفلسطينيين”.

 

و في 12 تموز/يوليو الجاري، أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إصابة المعتقل كمال أبو وعر (46 عاما)، المريض بسرطان الحنجرة، بـ “كورونا”، كما أعلنت اليوم الاثنين، إصابة الأسير عبد الله شراكة من مخيم “الجلزون” للاجئين شمال مدينة رام الله، بالفيروس.

 

ويعاني الأسرى في سجون الاحتلال من جملة انتهاكات إسرائيلية بحقها، في مقدمتها الإهمال الطبي المتعمد الذي أزهق أرواح 222 منذ العام 1967.

 

وتعتقل سلطات الاحتلال نحو 5 آلاف أسير فلسطيني، موزعين على قرابة الـ 23 مركز تحقيق وتوقيف وسجن، بينهم 180طفلا و43 معتقلة و500 معتقل إداري (معتقلون بلا تهمة) و1800 مريض بينهم 700 بحاجة لتدخل طبي عاجل.

 

Source: Quds Press International News Agency